كيف يتحول العمل الجمعوي بالداخلة إلى وسيلة للإسترزاق ؟؟

01 مارس 2017 - 11:26

أن تتكاثر الجمعيات في أي مكان فذاك شيء جميل، لكن أن يصبح تأسيسها شبيها بإنشاء مقهى أو بناء منزل فهنا تكمن المشكلة ، طبعا هذا التشبيه ليس لأن المنازل أو إنشاء مقهى لا يتطلب تصورا واضحا وتخطيطيا مسبقا ، بل لكون الجمعيات باتت تتزايد بشكل مهول دون أن ينعكس ذلك على المجالات التي تنشط فيها.

حسب الظهير الشريف رقم 1.58.376 الصادر سنة 1958فإن الجمعية تعرف بكونها “إتفاق لتحقيق تعاون مستمر بين شخصين أو عدة أشخاص لاستخدام معلوماتهم أو نشاطهم لغاية غير تزويع الأرباح فيما بينهم” ، أسطر بالأحمر على العبارة الأخيرة أي –لغاية غير توزيع الأرباح فيما بينهم- .

لندخل مباشرة في الموضوع، و بدون لف ولا دوران، بالداخلة المدينة التي تقع أقصى جنوب المملكة ،يكاد العمل الجمعوي يتحول إلى مشروع محل تجاري ، ليس لأن تأسيس جمعية يجعل الجهات المانحة تتشجع لدعمها أو شيء من هذا القبيل بل لأن المواطن بالداخلة – ليس الكل طبعا- تحول إلى منشار “طالع واكل نازل واكل ” .
من المعتاد أن نسمع شخصا يبتز آخر لسبب أو لآخر سواء عن طريق فيديو أو صورة، لكن ليس من عادتنا أن نسمع المواطن يبتز الدولة، نعم المواطن يبتز ويهدد الدولة وإن كان ذلك بشكل غير مباشر، الكل يعرف الوضع السياسي لأقاليمنا الجنوبية والكل يعلم المناورات التي يقوم بها العدو من أجل إيجاد ثغرات للتواجد في موقع قوة أمام المغرب .

يضمن الفصل 29من دستور المملكة الحق في تأسيس الجمعيات ، لكن وللأسف العديد من المواطنين ولو يجب التشكيك في وطنيتهم ما داموا يقدمون على مثل هذه الخطوات، يستغلون هذا الحق المكفول دستوريا للاقتراب من دواليب القرار الممثلة للدولة بالجهة ، بهدف ربح مكاسب شخصية، فيتم بذلك تغليف الخطاب الجمعوي ودور المجتمع المدني في التأطير والتوعية و التحسيس ووو..كل ذلك لحاجة في نفس يعقوب.

قد نتساءل ونقول: هل صناع القرار بالجهة بلداء إلى هذه الدرجة ؟؟ أليس لممثلي الدولة بالجهة دراية بهذا البحر الملغوم ؟؟ طبعا الجواب سيكون بالنفي لأن الإجابة بنعم سيعتبر حيفا كبيرا في حق العديد من ذوي الخبرة والتكوين العالي المتواجدين بمراكز القرار بجهة الداخلة وادي الذهب .

إذن فما يمكن أن نبرر به الفوضى التي تعرفها المدينة بقطاع المجتمع المدني، هو كون الدولة تتعامل مع المواطنين هنا، كأطفال صغار لا يجب أن يبتعدوا عن منازلهم كي لا يفقدوا بوصلة العودة .

المواطن بالداخلة مدلل إلى حد كبير، فمحاربة الريع الذي دعى إليه جلالة الملك لا يمكن أن يجد صداه إلا إذا ترسخت ثقافة حب الوطن بدون مقابل لذا الناشئة .
على أي العمل الجمعوي بالداخلة، ليس سوى مثال على العشوائية التي تكتنف عديد القطاعات بالمدينة والكل مدعو لتحسي جرعات من المواطنة…

إشترك في نشرتنا البريدية وتوصل بمواضيع مثيرة للإهتمام

شارك المقال مع أصدقائك

شارك برأيك

مقالات ذات صلة

قراءة في كتاب تنبيه معاشر المريدين على كونهم لأصناف الصحابة تابعين

كيف يمكن لشركة “سيتي باص” أن تكون مواطنة؟

تزمامارت

الحياة قائمة على التوازن بين الدنيا والآخرة

حمة وريحانة كانتا هنا

تابعنا على