المتخيل في خدمة الواقع و الواقع في خدمة المتخيل

المتخيل في خدمة الواقع و الواقع في خدمة المتخيل

02 مايو 2019 - 19:16

عند صباح كل يوم ، و عقب استيقاظه من النوم ، كان يرفع بأطراف أصابع يده اليمنى الغطاء عن جسده ، ويضع كلتا كفّي يديه ، متشابكتين تحت مؤخرة رأسه ، ثم يغرس نظره في نقطة محددة بسقف الغرفة ، التي يسكنها وحيدا و لا يحب أن يشاركه فيها أحد.
فيظل مستلقيا على ذلك النحو ، برهة من الزمن ، قد تطول و قد تقصر ، بحسب اختلاف الأيام ، و بحسب تغير ظروف الزمان و المكان . و مع مرور الأيام ، صار لديه ذلك السلوك ، عادة و ديدنا ، قلّما غفل عن فعله .

لكن في ذلك الصباح ، و عند تلك الاستيقاظة ، و بينما هو يحملق كعادته في تلك النقطة السوداء ، الموجودة على السقف المطلي بالجير الأبيض ، و التي لا يعرف لوجودها هناك من سبب و لا سبب النظر إليها بكل ذلك التأمل و كل ذلك الاهتمام ، على عكس غيرها من الأشياء الموجودة بالغرفة ، كان الذي تراءى له حينذاك ، قد مرّ من أمام عينيه ، بشكل واضح و مستقيم ، استقامة خيط حريري طويل ، سليم من أي التواء أو تعقيد .

فبــــدا له ، أن كل ما تراءى له في ذلك الصباح ، مختلف تمام الاختلاف ، عما تراءى له في صباحات الأيام الخوالي .

هنالك ، في الشارع الكبير ، الموجود في وسط المدينة ، حيث تتسلل في صمت و من دون جلبة ، أشعة الشمس المشرقة ، من بين ناطحات السحاب الشاهقة ، لتنبأ السهارى بتجلّي النهار و زوال غشاوة الليل؛ وحيث ضجيج محركات السيارات يكسر صمت الصباح ، و يوقظ الكسالى من نومهم الثقيل ؛ وحيث المقاهي المنتشرة على طول جنبات الطريق ، و الكراسي المبثوثة فوق الأرصفة ، تضايق المارة في الغدو و المجيء ، كان هو يسير على غير هدى ، و غير مبال إلا بما تراءى له خلال ذلك الصباح ، حينما كان لا يزال مستلق على أريكته و هو ينظر في تلك النقطة السوداء المرسومة وسط بياض ناصع على السقف العالي .

لحظتئذ ، و مع كل ذلك ، فلم يخرجه من لامبالاته تلك ، و من شروده الصباحي ذاك ، إلا ذلك الصوت الذي سمعه يصدح من إحدى المحلات القريبة منه . ورويدا رويدا ، و كلما سار قدما في ممشاه ، إلا و ازداد صداح ذلك الصوت و علا . لكنه لم يكن يزل بعد ، عارف بمكان قدومه بالضبط . فقد يكون قادم من مقهى ، أو قد يكون من متجر لبيع شرائط الموسيقى .

لكن الذي كان متأكد منه ، بصفة كلية ، هو أن صاحب ذلك الصوت ، مألوف لديه من دون ريب . و كلمات تلك الأغنية ، يعرفها ، و يستطيع أن يستظهرها عن ظهر قلب . أما كاتبها ، فجازم هو لا محالة ، جزم اليقين ، على أنه يعرفه جيدا و بصفة شخصية ، كما لو أنه قد سبق و زامله في إحدى سنوات عمره البئيسات المديدات .

أخيرا ، استقر على المكان الذي كان يصدح منه ذلك الصوت . و ما فتئ أن أخذته النشوة عندها ، وضمته بقوة إلى أقصاها . و رفرفت به عاليا بأجنحتها ، و قد طرقت آذانه تلك الكلمات القوية ، التي ملأت المكان بهجة و حيوية .

لم يكن ذلك الشعور الذي أحسه في تلك اللحظة ، غريب عليه بالمرة . فلقد سبق و تعرّف عليه من ذي قبل، أكثر من مرة . و لطالما كان يحس في كل لحظة ، سمع فيها تلك الكلمات ، أو دندن بها في خاطره ، في لحظة من لحظات الخاطر الشاردات ، أنها كُتبت له خصيصا ؛ أو لكأنها تُغنّ له لوحده هو فقط .

و كان كلما ضبط نفسه متلبّسا بذلك الفعل ، إلا ووجد أنه فعلا ، يرددها و يتفاعل معها بإحساس قوي . و هذا ما جعله يحاول مرارا و تكرارا ، الوصول إلى فهم تلك (التساؤلات الكيفية) الموجودة بها ، و العلاقة الوطيد التي تربطه و إياها . من قبيل ، كيف تضيع القافلة في عرض الصحراء ؟ و كيف يتم البحث عن الذات في سحر الأعين الأخاذات ؟ و كيف يمكن فهم ذلك الانهزام السلبي ، و ذلك الاستسلام المطلق ، بينما العيون تكتفي بالحملقة ، و الأيادي باردة لا تلوي على شيء ، و الأرجل فاشلة لا تستطيع تقديما و لا تأخيرا ، و هي مقيدة ، و مكبلة كلية بالسلاسل الحديدية ، تمهيدا لنفي ، يُسهل استيطان الأغراب بلدا ، كبُرتَ فيه و نميت ، بغية تدميره و تدمير كل ما تملك فيه من أشياء قيّمة ؟

و ما من شيء ، قد تحسه حيال كل ذلك الذي يجري أمام ناظريك ، غير الأسف و لا شيء إلا الأسف .. في انتظار ذلك المجهول ، الذي نمُنّي به النفس أبدا ، في كل لحظة من لحظات اليأس ، إلا أنه قد يأتي و قد لا يأتي . لكن ، في غالب الأحوال فهو لا يأتي .
لم يستطع التصديق ، كيف أن تلك النشوة العارمة ، قد أنسته خلال برهة واحدة ، كل ما تراءى له في ذلك الصباح و هو مستلق على سريره ، ينظر إلى تلك النقطة السوداء الموجودة في سقف الغرفة المبلط باللون الأبيض .

لقد كان إلى حدود تلك اللحظة ، قبل سماعه تلك الكلمات ، و كأن كل هموم الدنيا ، قد تكالبت عليه ، و لم تجد عاتقا تتجمع فيه ، غير عاتقه هو .

لكن ، ما فتئ أن استحال كل شيء ، إلى ما يشبه الحلم ، الذي نحلم به في الليل ، و قد لا نتذكره بعد ذلك أبدا ، إلا حينما يصادفنا شيء غريب في ما يقدم من أيام و وليال .

آنـــذاك ، قد نتذكر أننا حلمنا حلما ، لكن مع ذلك ، يبقى لدينا الشك في حقيقة ما حلمنا به و ما راودنا خلاله من أفكار . فنحاول جاهدين ، البحث عن العلاقة بينهما ، بين الحلم من جهة و بين نسيانه و سبب استذكاره في لحظة مفاجئة من جهة أخرى .

و بعدما نجد أن الأمر عصي عن الفهم ، و صعب التأويل و التفسير ، ننسى الحلم و ننسى معه كذلك تلك الحقيقة . فنعود عن غير قصد ، كما كنا من ذي قبل ، إلى سيرتنا الأولى ، متطهرين من كل أدراننا ، التي تعكر صفو حياتنا .

و قد يكون رد الفعل المناسب ، هو أن نبتسم في تعجب ، ثم نردد في خفوت ، أن النسيان نعمة من الآلاء و النعم ، منحت لكي نستطيع إكمال الطريق في صمت إلى أن يحين الأجل .

إشترك في نشرتنا البريدية وتوصل بمواضيع مثيرة للإهتمام

شارك المقال مع أصدقائك

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

مقالات ذات صلة

أعداء الفن والفنانين

مخاوف تجاه الذكاء الاصطناعي.. نموذج الصين

أفريقيا في قبضة الموساد الإسرائيلي.. الجاسوسية بديل للدبلوماسية‎

تابعنا على