لشهب يكتب: لماذا تفسد مجتمعات المسلمين؟ (الحلقة الأولى)

لشهب يكتب: لماذا تفسد مجتمعات المسلمين؟ (الحلقة الأولى)

07 مايو 2019 - 20:40

هذه حلقات وسمتها بـ "النظرية الأخلاقية في الإسلام"، جوابا عن سؤال: لماذا تفسد مجتمعات المسلمين. أضعها بين يدي القارئ الكريم سلسلة منجمة في هذا الشهر الفضيل، لعلها تسهم ولو بقدر يسير في إعادة إحياء السؤال، في زمن أصبح فيه سؤال الأخلاق ملحا أكثر من أي وقت مضى. فالناظر العارف المطلع يفهم أن باب السؤال، سؤال الأخلاق هو من الأسئلة المتسعة والتي تم تصنيفها منذ الفلسفة الأولى كباب من الأبواب الكبرى التي تهم الفلسفة.

وعليه فباب الأخلاق وسؤال الحسن والقبيح والخير والشر وغيرهما من الثنائيات لم يخل مجتمع من المجتمعات المعرفية من الاهتمام بها والكتابة عنها وفيها. وربما كان هذا هو السبب في جعلي في هذه الحلقات لا أولي اهتماما كبيرا للجانب النظري والمناقشات النظرية، التي هي على كل حال مدونة مشهورة يعلمها العالمون. فقد ركزت بالأساس على ما يظهر من أخلاق المسلمين وبما يضمر اعتمادا في تفسير ذلك على خطاب الدين والمعرفة العامة.

بعد التوفيق والنجاح الذي عرفته سلسلة رمضان الماضي الموسومة بـ "من الوهابية إلى الإسلام"، والمنشورة في جريدة "العمق المغربي"، كان عزمي أن تكون حلقات هذا الموسم سلسلة بموضوع حول سؤال التنوير الإسلامي أو من التنوير إلى التزوير، وقد قضيت شهورا في تتبع كتابات التنوير، وحصلت لي معرفة بالخطوط العامة لهذا المشروع وبلغت منه مبلغا. لكن الحقيقة هي أن سؤال الأخلاق ظل يراودني باستمرار، وفي كل مرة، وفي كل حركاتي وسكناتي، أصدم وأصطدم بسلوك أو سلوكات شبه يومية تحتم علي التفكير مديدا في أساب هذا العوج والعرج الذي أصاب أمة الإسلام. لكني كنت أقول دائما معزيا نفسي إن سؤال الأخلاق سؤال متشعب يتطلب الكثير من الوقت والنظر، وهذا ليس متاحا لي الآن، وربما هذا هو الذي جعلني أفضل سؤال التنوير عن سؤال الأخلاق. فالتنوير وإن كان ليس بالأمر اليسير كما أظن ولكن يبقى أيسر من سؤال الأخلاق، وشتان مابين الاكتفاء بالوصف والخوض في التفسير.

لقد ظل سؤال الأخلاق يراودني باستمرار كما قلت آنفا، خاصة وأن العالم يتقلص يوما بعد يوم، والوقوع في فخ المقارنة أصبح حتمية. والواقع يجرنا باستمرار للنظر والتفكير حتى من دون قصد في كيف أمكن لغالب المجتمعات أن تبلغ شأوا من التقدم والازدهار وربما بإمكانيات شبه منعدمة، بينما تئن مجتمعاتنا تحت وطأة السوء والرذيلة من فوقها ومن تحتها.

إنه وكما هو ظاهر من العنوان، فالحلقات تخص مجتمعات المسلمين، والبحث هنا ينقسم إلى شقين، شق خاص بالبحث عن نظرية أخلاقية في الإسلام، وشق ثان هو محاولة للإجابة عن سؤال تتفرع عنه أسئلة أخرى هو، لماذا تفسد مجتمعات المسلمين، أو لماذا يعجز الخطاب الإسلامي في صناعة مسلمين قادرين على بلورة الأنموذج الأخلاقي كما هو الشأن بالنسبة لكثير من الشعوب التي لا تدين بدين الإسلام.

وهذا ما دفعني إلى نهج خطة لا تخرج عن ما هو مسطر في العنوان، أي تتبع سلوكات المسلمين، وأيضا تتبع خيوط النظرية الأخلاقية في نصوص الدين. فيكون الغرض هو رد الفروع إلى أصولها النظرية، حتى نتمكن من القدرة مستقبلا على تفسير هذه السلوكات، وبالتالي يصبح بإمكاننا معالجتها للحصول في النهاية على مجتمع إسلامي قادر على صناعة الأنموذج الخاص به بما يضيف أو يتوافق مع الأنموذج العالمي.

وأنا بحكم تجربتي داخل الدين، وتفكيري لسنوات منه وبأدواته، بصرف النظر عن صحتها أو فسادها، فإني أرى أن الإسلام لم يغفل الإشارة المتكررة إلى الأخلاق وصلاح السلوك، وربما كان هذا هو دافعي للمغامرة في هذا البحث، ولولا هذا ما كنت لأتتبع هذا المسار، مع احتمال أن أخرج منه خائبا، أو أكتفي بالقول: إن مجتمعات المسلمين تحتاج فقط إلى أن تتخلى عن عقائدها الدينية وتبني ديمقراطيتها لتكون بخير. ففي كثير من نصوص القرآن والخبر كانت الأخلاق مركزا بل غاية تفوق منزلة هذه الوسائل من صلاة وصيام وقيام مما استعظمه الناس وجعلوه غايات في ذاته، وهذا أمر إيجابي وجب التنويه والتنبيه به.

فيبقى في هذه النهاية البداية أن أشير إلى أن ما أكتبه هنا هو يحترم معايير وأعراف النشر على الجرائد، من الحيز والزمان وطبيعة القارئ المتنوع، فيحتم علي هذا أن أكتب بين بين، فيما يرضي جميع القراء بصرف النظر عن مستوياتهم المعرفية، فلا إطالة ولا كثير إحالة، في انتظار أن يصدر هذا العمل في شكل كتاب بما تمليه أعراف الكتابة الأكاديمية.

app

إشترك في نشرتنا البريدية وتوصل بمواضيع مثيرة للإهتمام

شارك المقال مع أصدقائك

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

مقالات ذات صلة

بعد إصابته بكورونا.. نقل رئيس جامعة السعدي بتطوان إلى المشفى العسكري بالرباط

“سيلفي الطلاق”..تونسيان ينهيان قصة زواجهما بلقطة استثنائية

عدد مصابي كورونا بالمغرب يلامس 30 ألفا.. و14 وفاة جديدة (فيديو)

تابعنا على