في الحاجة إلى حزب الحب
https://m.al3omk.com/424432.html

في الحاجة إلى حزب الحب

نحن لا نقدم الحب كبديل أخلاقي في مجتمع يعاني أزمة قيم، ان الحب الذي ننشده ايتولوجيا تؤطر أنطولوجية الانسان ونظرته للمستقبل، فالحب بهذا المعني يصير مرادفا لله، الله هو الحب والحب هو الله، لقد فشلت الأديان والسياسات في بث السلام لأنها ادعت الحب أو بالأحرى استغلت الحب كما يستغل السياسي فكرة الله، ان الحب خيار آني للبشرية يجب تجريم الكراهية والمناداة بالحب ليس كشعار طوباوي كما قد يبدو للبعض، بل حبنا سابق على كل فعل أناني يتغذى على الكراهية.

الحب الذي سينقذنا من هول الكوارث التي تتالى من حروب وإرهاب وأزمات ايكولوجية يبدأ بتعاقد طبيعي لا يستثني طيرا ولا حجرا ولا بحرا حب الكون منذ لحظة البداية/الخلق/الانفجار العظيم أن نحب الخلايا التي تبث فينا الحياة الماء والهواء الذي من دونه لن نحيا، أن نحب الآخر الذي يعطي لوجودنا قيمة وغنى، نحن لا شيء دون كل ما يدب في هذا الكون من حياة ابتداء من البكتيريا مرورا بالأشجار والبحار انتهاء بالإنسان هذا الكائن الضعيف/المدين لكل الكائنات المجهرية وكلنبضة تنبض في هذا الكون الفسيح والبديع على حد تعبير اليونان.

لقد كان الاغريق منبهرين مشدوهين للكوسموس مستغرقين في تأمله كنظام بديع يعج بالدوائر الكاملة لم تكن تلك اللحظة سوى أكثر اللحظات تصالحا بين الانسان والحب/الحياة/الكون قبل تولد تلك الفكرة التي ورثتنا الهلع فيما بعد، فكرة الاستيلاء والتحكم في الطبيعة، فكرة كهذه بسحريتها واغرائها أنست الانسان أنه جزء من الطبيعة وأنه لا قدرة له دون الكل المتمثل في الطبيعة، الطبيعة هي الكل ونحن الجزء، نحن بدورنا مجرد خلايا أو بكتيريا في جلد هذا الكون الرحب، استمرارنا رهين يعدم الحاق الأذى بالكل، والحب خيارنا الاستراتيجي للاستمرار دون مخاطر وأزمات تهددنا بالفناء.

اننا ننسى في كل مرة ننطلق منها من الايغو الإنساني المتهور أن الطبيعة في وسعها في أي لحظة أن تعيد ترتيب أوراقها من جديد وقد نكون خارج الحسابات نحن الكائنات المزعجة والمدمرة، ففرانسيس بيكون وروني ديكارت نفسهما اللذان دعيا الى استقراء الطبيعة والتحكم فيها لم يتصورا هذا الكم الهائل من الأضرار التي سيجلبها لنا العلم من صناعة للأمراض واستغلال مافيات الأدوية لتفشي الأوبئة والفيروسات والتوزيع الغير عادل للثروات الطبيعية التي يتيحها لنا كوكبنا والتي في وسعها أن تضمن الغذاء ل 12 مليار نسمة، في الوقت الذي لا تتجاوز فيه ساكنة العالم 7 مليار نسمة أكثر من 3 مليار منها تعاني سوء التغذية والحروب والمشاكل البيئية…

الحب خيارنا لاستنهاض رابطنا بالطبيعة الرابط الطبيعي الذي لا نساوي دونه شيئا، نحن هنا بفضل الطبيعة وبدون حب بعضنا والاعتناء بالطبيعة لن تكون حظوظنا كبيرة في الاستمرار، فقد انقرضت كائنات كثيرة لم تكن قدرتها الحيوية في وئام مع ما توفره الطبيعة، حاجة الديناصورات المهولة للطعام عجلت من فنائها، الكائنات الحية تهاجر وتتطور باحثة عن بئية ملائمة، ماذا ان لم تعد الأرض بيئتنا الملائمة؟
عندما نقول أن الحب خيارنا للنجاة فنحن نناهض كل جشع وطمع لا يتعامل مع كوكبنا بحب كل من يهدد بحارنا وطيورنا كل من يلحق الضرر بهوائنا، نحن نحب الطبيعة ونحب بعضنا ونؤمن بالحب دينا، هكذا نتصور شعار انسان المستقبلوالا فلن يختلف مصيرنا عن مصير الديناصورات…