https://m.al3omk.com/427405.html

الخارجية الفلسطينية: اقتحامات الأقصى دعوة ممنهجة لصراع ديني

أكدت وزارة الخارجية الفلسطينية، أن تصعيد الاقتحامات الإسرائيلية للمسجد الأقصى بذريعة الأعياد اليهودية، “دعوة ممنهجة لصراع ديني”.

وحذرت الوزارة، في بيان اليوم الأحد، من “النتائج الخطيرة” لتصعيد الاقتحامات وتداعياتها على تحويل مضمون الصراع من سياسي إلى ديني “بما يخدم مصالح الاحتلال الاستعمارية وحلفائه”، معربة عن إدانتها استمرار التغول الإسرائيلي الممنهج على المسجد الأقصى والمدينة المقدسة بشكل عام.

وأشارت إلى أن سلطات الاحتلال واليمين الحاكم في إسرائيل “يستغل المناسبات السياسية والأعياد الدينية لتنفيذ المزيد من الأهداف الاستعمارية التوسعية في أرض دولة فلسطين عامة ومحطات “تحفيز” لتوسيع دائرة المشاركين في عمليات اقتحام واستباحة المسجد الأقصى، لتكريس تقسيمه الزماني ريثما يتم تقسيمه مكانيا”.

وأضافت أن الدعوات التي أطلقتها ما تسمى بـ”هيئة منظمات المعبد” لتكثيف الاقتحامات للحرم القدسي الشريف بمناسبة عيد “الشفوعوت”، “تأتي في هذا السياق عبر حملة إعلامية تضليلية واسعة النطاق تحاول إخفاء أي بعد عربي إسلامي مسيحي للمدينة المقدسة، وإبراز رواية الاحتلال التلمودية القائمة على إنكار وجود الفلسطينيين وصلتهم التاريخية والقانونية والدينية بالقدس وبالمسجد الأقصى”.

وفي وقت سابق اليوم، اقتحم نحو 334 مستوطنا المسجد الأقصى المبارك، من جهة باب المغاربة بحراسة مشددة من قوات الاحتلال الإسرائيلي، ونفذوا جولات استفزازية فيه.

وتأتي هذه الاقتحامات المكثفة في ظل احتفال المستوطنين بعيد “نزول التوراة” أو ما يسمونه بـ “الشفوعوت”.

وكانت جماعات ومنظمات “الهيكل” المزعوم قد دعت مناصريها من المستوطنين باقتحام المسجد الأقصى بشكل جماعي ومكثف اليوم وغدا الاثنين بمناسبة هذا العيد.

تعليقات الزوّار (0)
لا يوجد تعليق!

لا توجد تعليقات في الوقت الراهن، هل تريد إضافة واحد؟

اكتب تعليق
أضف تعليقك