الكلاب الضالة تقض مضاجع أحياء بمراكش .. والسلطات “عاجزة” (فيديو)
https://m.al3omk.com/436785.html

الكلاب الضالة تقض مضاجع أحياء بمراكش .. والسلطات “عاجزة” (فيديو) أونسا منعت السم

تعيش مجموعة من أحياء مدينة مراكش مشاكل بسبب انتشار الكلاب الضالة بشكل وصفه سكان في حديث لجريدة “العمق” بـ”المهول” و”المخيف”، مطالبين السلطات ذات الاختصاص بالتدخل للحد من “معاناتهم”.

وعاينت جريدة “العمق” انتشار الكلاب الضالة بكثرة في أحياء الازدهار والمحاميد وصوكوما، فيما أفاد مواطنون أن أحياء أخرى تعاني المشاكل ذاتها.

وتسبب الكلاب التي تجول زقاق الأحياء المذكورة في مجموعات من أعداد تصل في بعض الأحيان إلى ما يقارب 20 كلبا، الخوف والهلع لدى السكان، كما أن النباح المتواصل طوال الليل يقض مضجعهم ويقلق راحتهم.

مصدر جماعي أفاد في حديث لجريدة “العمق” أن قرار سابق للمكتب الوطني لسلامة المنتجات الصحية “أونسا”، بتوقيف تسليم سم قتل الكلاب الضالة، جعل المصالح التابعة للمكتب الجماعي لحفظ الصحة شبه عاجزة أمام التكاثر الكبير للكلاب بالمدينة الحمراء.

وأصبحت الفرق المكلفة بمحاربة الكلاب الضالة بشوارع مراكش مضطرة إلى القبض على الكلاب ونقلها إلى أماكن خاصة، مفيدا أنه ليلة أمس الثلاثاء قام الموظفون المسؤولون بمسك 15 كلبا ضالا من حي الازدهار لوحده.

وشدد المسؤول الجماعي على أن محاربة الكلاب بالقبض عليها يجعل محاربتها شبه مستحيل، نظرا لكونها تكون مختفية كليا بالنهار ولا تظهر إلا ليلا حيث تصبح أكثر وحشية، بالإضافة إلى تحركها في مجموعات يحفزها على الهجوم على الموظفين عند محاولة القبض على فرد منها، مما يعرض القائمين على محاربة الكلاب الضالة للخطر، وقد حدثت حالات عض، يؤكد المتحدث.

وأفاد أن فترة الصيف تعد الفترة المفضلة لدى للكلاب للتكاثر، كما أن عدم محاربة الكلاب الضالة في عدد من المناطق المجاورة لمدينة مراكش يجعلها تتوافد بأعداد كبيرة يوميا، خصوصا من جماعات أيت إيمور والسعادة وحربيل وبلعكيد وبن رحمون، إضافة إلى حي العزوزية.