https://m.al3omk.com/437078.html

“بلافريج عنوانا للشعبوية الزائفة”

كنا قد استبشرنا خيرا منذ بدايات بروز ما يسمى فدرالية اليسار الديمقراطي، آملين أن يكون هذا الحزب الوطني الجديد الذي جمع شتات نخبة من اليسار القديم، من المساهمين في الرفع بمستوى النقاش السياسي ودافعا نحو تقوية الجو الديمقراطي في البلاد، والمشاركة في خلق تنافسية سياسية جديدة بين اﻷحزاب الوطنية فيما بينها والتعاون في اضعاف ومزاحمة اﻷحزاب الادارية المفتقدة للشرعية وغيرها من أدوات السلطوية والتحكم المعرقلة للمسار الديمقراطي للبلاد.

لكن لﻷسف الشديد، سرعان ما خيبت الوقائع التي نشهدها يوما بعد يوم آمالنا في هذا اليسار الجديد.
آخر هذه الوقائع ما تعلق بالتصريحات اﻷخيرة التي أدلى بها عمر بلافريج النائب البرلماني والمستشار الجماعي بجماعة الرباط عن فدرالية اليسار، بلافريج في تصريحه المليء بالمغالطات والتلبيسات مدعيا أن جماعة الرباط التي يسيرها حزب العدالة والتنمية، صرفت أموالا مخصصة لقطاع الصحة في مهرجان رباط اﻷنوار، بعيد هذا بقليل قام السيد لحسن العمراني نائب عمدة الرباط بتوضيحات تبين أن اﻷمر متعلق بمساهمة الجماعة في تمويل ميزانية الرميد والتي لم تصرف منذ سنوات بسبب الاشكالات المسطرية والقانونية مشددا أن الجماعة ليس من اختصاصها اﻹشتغال في مجال الصحة وانما فقط في مجال حفظ الصحة، ولا يخول لها القانون صرف ميزانية في قطاع الصحة، فالمشكل في غياب الاطار القانوني المخول لتلك الميزانية المعدة للرميد أن تحول للقطاع الصحي.

هدفي من هذا المقال ليس الدفاع عن العدالة والتنمية او جماعة الرباط بقدر ما هو فضح للانتقائية المقيتة المبنية على الحساسية النفسية والاديولوجية والتي يتبناها عمر بلافريج بحد ذاته، بمعنى أن سعي بلافريج لفضح اختلالات جماعة الرباط ليس إلا من باب المزايدة السياسية وركوب اﻷمواج والظهور بمظهر البطولية، فإن كان اﻷمر عكس ذلك فأين كان بلافريج عندما كانت تعرقل دورات مجلس جماعة الرباط وكانت تعرقل بذلك مصالح المواطن الرباطي؟ أين كان بلافريج عندما كان التهجم يطال مستشاري جماعة الرباط من طرف بلطجية البام بالجماعة؟ أين كان عمر بلافريج عندما يتم التضييق ومنع أنشطة مقاطعات الرباط من طرف الولاية (إلى حدود اﻵن تم منع ثلاث أنشطة مهمة من اﻷنشطة التي برمجتها مقاطعة حسان) ؟ أين كان عمر بلافريج عندما تتم إهانة المنتخب الرباطي سواء بالتدخل في اختصاصاته وتهميشه من طرف الولاية، أو سواء بحالات التعنيف المادي والمعنوي تحت سقف مجلس الجماعة أثناء انعقاد دورات المجلس؟ أين عمر بلافريج من تلاميذ درعة تافيلالت الذين أهينوا وشردوا بأزقة وشوارع الرباط؟ …

ألا ينتظر المواطن المغربي كذلك من بلافريج الذي يدعي الجرأة في فضح الاختلالات، أن يقوم بفضح كل ما سبق ذكره وتبيان من يتحمل المسؤولية؟ أم أن خطاب الشعبوية الزائفة هو السائد لدى بلافريج، بحيث همه الشاغل هو البحث عن أي شبهة كيفما كانت واستغلالها لتوجيه سهامه نحو خصمه السياسي وتغليط الرأي العام بها بدل فضح الممارسات الغير الديمقراطية التي تقوم بها بعض الجهات نهارا جهارا دون أن تحرك في نفس بلافريج ذرة غيرة على المستوى اللاديمقراطي الذي وصلته اليه بلادنا، أم أن بلافريج اعتبر العدالة والتنمية ذلك الحائط القصير الذي يحاول استغلاله لتأكيد حضوره والظهور بمظهر السياسي النزيه والشجاع، ولكن للأسف يبقى بلافريج أسدا على عمدة الرباط وإخوانه ونعامة أمام الوالي وأعوانه.

إن هذه الانتقائية المقيتة هي في حد ذاتها من فضحت هزالة الادعاءات السابق ذكرها وبينت بالملموس أن بلافريج لم يبق في جعبته إلا الاستنجاد بخطاب الشعبوية الزائفة ليظل له حضور إعلامي في الساحة السياسية.

مواقف بلافريج لا تتوقف هنا، بل تعود بي الذاكرة إلى أشهر خلت وبالضبط في تلك المرحلة التي شهدت نقاشا كبيرا حول فرنسة التعليم المضمنة بقانون الاطار والذي ينتظر المصادقة عليه في البرلمان.

بلافريج في تلك الأثناء صرح ﻹحدى المواقع اﻹعلامية قوله بأن النقاش الدائر حول قانون اﻹطار أصبح نقاشا تديره جماعة معينة لها فرعها في المغرب مستهزئا بذلك بنقاش كبير مرتبط بمصير الوطن والمتعلق بالمسألة اللغوية. بلافريج هنا أبان عن مستواه السياسي والفكري الضحل جدا، بل تبنيه لخطاب إديولوجي شوفيني في قضية وطنية كبرى لا تقبل المزايدات ولا التفاوض ولا المساومات. وفي نفس الوقت كذلك أتساءل بدوري كيف سيحس الشهيد عمر بنجلون -الذي كان من أسباب اغتياله تنبيهه لخطورة المسألة اللغوية ومركزيتها في بناء دولة ما بعد الاستقلال وذلك حسب تصريح لعبد الصمد بلكبير- عندما يرى من يدعي الانتماء لليسار يقوم بأهانة إحدى القضايا المصيرية بهذه الطريقة الطفولية كبلافريج ومن على شاكلته.

وختاما، أعتقد أن لا مستقبل لفدرالية اليسار في المغرب ما لم تتخلى عن الخطاب الايديولوجي الزائف والطوباوية الفارغة، وما لم تحدد مكامن الخلل في المنظومة السياسية وأعداء الديمقراطية الحقيقين، وما لم تستق من نبع الوطنية الصادقة.

تعليقات الزوّار (0)