https://m.al3omk.com/437264.html

التجمع يكتسح معقل الاستقلال بتارودانت ويحصد مقاعد “المنابهة” في الإنتخابات التكميلية

اكتسح حزب التجمع الوطني للأحرار، الإنتخابات التكميلية، التي أجريت اليوم الخميس، بجماعة إكودار المنابهة بتارودانت، وحصد التجمعيون 6 مقاعد من أصل 9، فيما حصل كل من حزب الاستقلال على مقعدين،  والعدالة والتنمية على مقعد واحد.

وحسب النتائج الأولية التي توصلت بها العمق، فقد حصل حزب التجمع الوطني للأحرار، على أعلى نسبة بدائرة الزاوية بمجموع 142 صوتا، والاستقلال 125 صوتا، في حين لم يقدم البيجيدي أي مرشح في هذه الدائرة.

وبدائرة أيت ايوب حصل التجمع كمرشح وحيد على 121 صوت، وسجلت الحمامة أعلى نسبة بدائرة الشراير حيث بلغ مجموع الأصوات التي حصل عليها 202 مقابل 44 للاستقلال.

وعلى ضوء هذه النتائج، ستتمكن المعارضة من تشكيل المكتب المسير، أو أن يحافظ البيجيدي على تسيير الجماعة بأقلية عددية.

وفي قراءة أولية للنتائج المحصل عليها، يسجل تقهقر كبير لحزب الاستقلال الذي يتزعمه بجهة سوس ماسة عبد الصمد قيوح، القيادي وعضو اللجنة التنفيذية لحزب الاستقلال، ووزير الصناعة التقليدية سسابقا،  ووالده علي قيوح رئيس الغرفة الفلاحية، أمام مد التجمع الذي بدأ يحصد الأخضر واليابس، في الوقت تعقدت فيه مهمة حزب العدالة والتنمية بالجماعة، خاصة بعد الانشقاق بين أعضائه.

تجدر الإشارة إلى أن جماعة ايكودار المنابهة، عرفت مدا وجزرا في التسيير منذ انتخابات 2015، ويتكون المجلس من 17 عضوا، وتسيره أغلبية من حزب العدالة والتنمية، وبدأت المشاكل تظهر منذ 2017، حيث فقد الرئيس أغلبيته ولم يعد يسانده سوى أربعة اعضاء من أصل 17 مستشار بالمجلس.

كما  وجه 9 مستشارين بالمجلس، يوليوز السنة الماضية، شكاية لعامل إقليم تارودانت، يطالبون من خلالها بفتح تحقيق في  طريقة تسيير الرئيس لمجلس الجماعة.

تعليقات الزوّار (0)
لا يوجد تعليق!

لا توجد تعليقات في الوقت الراهن، هل تريد إضافة واحد؟

اكتب تعليق
أضف تعليقك