https://m.al3omk.com/445695.html

التازي يعلق على لجنة النموذج التنموي.. ويؤكد: نعيش أزمة ثقة (فيديو) في حوار مع "العمق"

قال رجل الأعمال والفاعل السياسي، كريم التازي، تعليقا على قرار الملك محمد السادس إحداث لجنة خاصة لإعداد النموذج التنموي، إن “أي مبادرة يجب الترحيب بها بروح إيجابية لأننا نريد الاستقرار لبلادنا”.

وأضاف التازي في حوار مطول مع جريدة “العمق”، ينشر لاحقا، “يجب أن نتذكر بأنه كانت لدينا تجارب سابقة، وأن نفكر شروط نجاح هذه المبادرة، لأنه للأسف لدينا سوابق، وسبق للمغاربة أن علقوا أمالا كبيرة على مبادرات كهاته”.

من هذه المبادرات، أشار التازي إلى “هيئة الإنصاف والمصالحة والتي خرجت بعدة توصيات وقامت بعمل جيد، وانتظرنا وقتا طويلا لتفعيلها، وعدد منها لم تفعل لحد الآن، والآن نجد عودة للاعتقالات السياسية، واعتقالات تطال صحافيين، إذن فما كنا نري اجتنابه عدنا إليه مجددا”.

وفي السياق ذاته، تحدث التازي، عن النموذج التنموي للأقاليم الجنوبية الذي أعده المجلس الاقتصادي والاجتماعي والبيئي، بتكليف من الملك، بعد أحداث إكديم إزيك التي وقعت أواخر 2010. حيث قال إن التقرير كان رائعا ودقيقا وكشف عن عوامل أدت بالصحراء إلى ما وصلت إليه الآن.

وزاد، أن المجلس الاقتصادي والاجتماعي والبيئي قام بتشخيص دقيق وكشف وجود فساد وريع وسوء تدبير ورشوة، وأصدر تقريرا ضم عدد من التوصيات لكن للأسف لم تطبق، والأمراض التي تعاني منها الصحراء والمغرب مازالت قائمة.

وبحسب القيادي بحزب الاشتراكي الموحد، فهذه المرة فهم النظام بأنه ضيع فرصتين ذهبيتين للشروع في الإصلاحات العميقة، وبأن قضية اللجنة مطية لفتح صفحة جديدة، لافتا أن مفهوم النموذج التنموي لازال غير مفهوم بالنسبة للرأي العام المغربي.

وشدد التازي، على أن “الأزمة التي نعيشها اليوم، هي أزمة ثقة في المؤسسات، وفي الدولة، وفي المستقبل، والمجتمع، والمغاربة فقدوا الثقة في بعضهم البعض، وإذا كانت قضية النموذج التنموي ستتطرف لمشكل الثقة وكيف سنسترجع الثقة في بلادنا فمن الممكن أن يكون له منفعة”.

واعتبر المتحدث ذاته، أن “المطلوب من أعضاء هذه اللجنة أن يناقشوا الأسباب التي جعلت المغاربة يفقدون الثقة في بلادهم ودولتهم، وإذا كان اهتمامهم فقط على المشاكل التقنية فمع الأسف هذه اللجنة لن تأتي بالنتائج التي نتمناها ولن تستجيب لأهم مشكلة وهي استرجاع الثقة للمواطنين”.

تعليقات الزوّار (0)
لا يوجد تعليق!

لا توجد تعليقات في الوقت الراهن، هل تريد إضافة واحد؟

اكتب تعليق
أضف تعليقك