https://m.al3omk.com/449076.html

قيادي بالمقاومة: المغرب مازال متخلفا رغم مرور 63 عاما على الاستقلال (فيديو) عبد السلام الجبلي في حوار مع "العمق"

اعتبر القيادي البارز في المقاومة المغربية ضد الاستعمار الفرنسي وأحد رموز الحزب الشيوعي المغربي مولاي عبد السلام الجبلي، أن المغرب “مازال متخلفا رغم مرور 63 سنة على حصوله على الاستقلال”.

وقال الجبلي في تصريح مصور خص به جريدة “العمق”، “إننا بعد 63 سنة من الاستقلال مازلنا متأخرين إلى أبعد حد”، وأضاف “وعبد السلام غير راض أبدا عما وصلنا إليه في مغرب اليوم”.

الجبلي الذي كان من قيادات الصف الأول في الحزب الشيوعي المغربي منذ عهد الاستعمار الفرنسي للمغرب، وقائد خطة هروب عدد من السجناء لدى السلطات الفرنسية من سجن أغبالو والتحاقهم بجيش التحرير، شدد على أن “المغرب يبقى متخلفا سواء من باب الحركات السياسية أو الإسلامية أو كل أطيافه”، وذلك “رغم التقلبات والمراجعات في السنوات الأخيرة”.

مراجعة التاريخ 

ودعا مولاي عبد السلام الجبلي إلى مراجعة التاريخ السياسي المغرب بأكمله، وكذا تاريخ كل الحركات السياسية المغربية وتقييمه بما يناسب الوضع ويحقق التطور.

وأبرز أنه حتى ممارسة الدين الإسلامي يحتاج إلى المراجعة وإعادة النظر في تدخل الدين في القضايا السياسية، وهو ما اعتبره “تزييفا للحركات الإسلامية وللدين، ويحمله أشياء لا علاقة له بها ولا يرضى عنها”، مشيرا إلى “هذا يؤثر على الوضع السياسي بأكلمه ويعطل مسيرتنا”.

اليسار أمل

من جهة أخرى برأ الجبلي في حديثه لجريدة “العمق” اليسار المغربي من الاتهامات الموجهة له كون قام على فكرة معاداة النظام والملكية، ومعتبرا أن ذلك “حق أريد به باطل”، و”مجرد اتهامات باطلة لشرعنة  قمع ووأد حركة ناشئة كان يمكنها أن تلعب دورا مهما في تغيير مسار البلاد وتطويره، وأن تساهم في إصلاح الوضع السياسي”.

واعتبر القيادي في الحزب الشيوعي المغربي سابقا (التقدم والاشتراكية حاليا)، أن اليسار في الحركة السياسية يعد هو الأمل الذي يمكنه أن يطور ويهتدي إلى الحل، مضيفا أنه ” ومن غير قضية الأمل يصعب على الإنسان أن يقيم حركة في أشخاصها وتنظيمها لأن المسألة كبيرة جدا”.