السودان ..والممكن من الدولة المدنية
https://m.al3omk.com/454880.html

السودان ..والممكن من الدولة المدنية

أخيرا يستقر السودانيون على رأي أو على مجلس سيادي شكل طبخة مدنية عسكرية فريدة من نوعها من بين ثورات الربيع العربي الذي لازالت موجاته تتوالى منذ انقدحت الشرارة الأولى ذات 2011.لم يسلم الجيش السلطة للمدنيين بالتأكيد كما تتشوف لذلك عادة أشواق الثائرين بالبلدان العربية، لكنه ايضا لم يستأثر بها حصريا لنفسه. فقد اضطره زخم المظاهرات والمزاج الاستشهادي للثوار على ان يقطع نصف الطريق إليهم ليلتحم بقوى الحرية والتغيير في مجلس سيادي يجسد رأس الدولة بكون موازاة مع مجلس وزاري هو جنين المدنية الذي يتخلق ، وكأنه يؤشر بذلك على الممكن من الدولة المدنية الذي يسمح به السياق السوداني. و يتيحه توازن القوى في الواقع و عصارات العبر المستخلصة من تجارب السابقين الى الثورة.

هناك قاعدة ذهبية طبية يعرفها الاطباء و هي أنه لعلاج جسد جد منهك لاتكفي فقط معرفة الترياق المناسب الذي هو في حالة السودان الحكم المدني، بل هو يتم ايضا من خلال خطة العلاج بضخ هذا الدواء تدريجيا حتى يكون لهذا الجسد القابلية للانتقال من الإعياء الكامل الى الحيوية التامة دون فجائية قد تعصف في النهاية بكل الجهود المبذولة فتؤدي الى الانتكاس مرة أخرى الى الخلف.

الآن يتم ضخ المدنية في أوصال الدولة السودانية بجرعات متوالية ستستغرق حوالي 39 شهرا . وهذا قد يكون الحل الأنسب. اذ لا تكون المعافاة من الديكتاتورية والاستبداد الذين داما وهذا 30 سنة دفعة واحدة . لامندوحة عن التروي والسير ببطئ مقبول ولكن بوثوق وتثبث.

الطريق نحو المدنية في السودان ليس معبدا ولامفروشا بالورود .فالألغام في كل مكان وقد تنفجر دون سابق إنذار من بين احراش المستقبل الذي لن يعدم صعوبات ولا مفاجآت.وهي الصعوبات التي ستتعلق أساسا بثلاث مجالات : تحقيق السلام الدأئم والمحافظة على الوحدة الوطنية واجثثاث الفساد المعشش المحمي من الدولة العميقة.

فمابين منظر البشير الملوح بعصاه مهددا متوعدا الثائرين بتأويل والقبول وعظائم الأمور ومنظره مستسلما وراء القضبان كان إصرار الشعب وصلابة الشارع وتصميمه على بذل الأرواح ودمائه قربانا الغد الذي في خياله الضمانة الأولى للنصر والاطاحة بالديكتاتور. ولذلك يكون الابقاء على الزخم النضالي وعدم التنازع هو السبيل الأوحد لاستمرار اتقاد جذوة الأمل فالنصر جولات:

و ها انتم قد رأيتم مثلا كيف أنه في الأمتار الأولى لمضمار التحول نحو الديمقراطية والحرية والكرامة والمدنية قد حبس السودانيون وهم في قمة جذلهم بالاتفاق انفاسهم حين رأو قوى الحرية والتغيير رأس حربة النضال من أجل مدنية الدولة تتأرجح تحت تأثير فسيفسائيتها وتركيبتها التعددية بين الاتفاق والفرقة في حسم لائحة أعضائها الخمسة في السيادي مفارقة بهذا الترنح حالة الانسجام الذي يسود في صنوها المجلس العسكري الذي يغنيه الانضباط والهيكلة الصلبة الترابية لمؤسسة الجيش عن الاختلاف.

هي وثيقة دستورية تؤسس برعاية عسكرية لحكم مدني الذي بذرت بذوره الأولى في نسخة سودانية للربيع العربي تختلف عن النسخ السابقة التي نعرف جميعا كيف كانت نهاية أغلبها في أتون الفوضى والفشل والفتنة.نسخة تؤسس النموذج السوداني الذي يصطف الى جانب النموذج التونسي فيوسع عرض الوصفات الناجعة للقيام الشعبي امام الجماهير العربية المخذولة من حكامها ونخبها ومن النظام الدولي .

انه من حسن الالطاف الربانية بالحالة الثورية السودانية انها استفادت من عاملين اثنين عزا على غيرها من الثورات : اولهما ابتعداها عن الحدية في رسم شكل الخلاص الذي سعت اليه . فهي لم تنته عسكرية خالصة ولا مدنية خالصة بل في المنزلة بين المواطنين.هذا الموضع بالضبط جعلها لا توغر صدر احد واعني بذلك القوى الإقليمية التي يجد كل منها جانبا من تصوراته في هذا الحل السوداني الوسط .خفلا يسعى في اجهاضها أو وأدها وهي تهم فإن نشر عن الطوق .

قد يبدو الأمر تأجيلا للحسم.فالنجاح هو دولة مدنية واضحة لاغبار عسكري عليها . ولكنه تأجيل يعطي مهلة لاستتباب الثقة بين الفرقاء
اما العامل الثاني فيتجلى في الرعاية الأفريقية التي لاحظت عيونها الاتفاق التاريخي.والتي تمثلت في الاتحاد الأفريقي ودولة إثيوبيا حين وفرا الظروف المواتية للخروج من مأزق فوضى الساحات الى التوافق على هذه الصيغة الأصيلة للمجلس السيادي ذي الصلاحيات المحدودة الذي سيعيش جنبا لجنب مع مجلس وزاري يغترف صلاحياته من نظام البرلماني مكنون في الوثيقة .

هذا االاستدارة نحو العمق الأفريقي لثورة السودان ابعد عنها لوثة الفشل التي كانت القدر الشبه المحتوم لكل الثورات العربية .فافريقيا السوداء يهمها الا تنتقل إليها شرارة الاحتجاجات كما أن السودان وهو يحس ولاشك انهيار النظام الإقليمي العربي؟ يهمه الا يحسب في الثورة على العرب لعله بذلك يرسم لنفسه قدرا مختلفا يجعله يحظى ربما بترتيبات دولية تتيح له أن يستقطر الدعم العالمي والإقليمي لتجربته التي بدأت الآن.

لسان حال السودان مع المثل القائل .مالايدرك كله لا يترك جله.

وفعلا لقد حقق السودانيون مكسبا عظيما قد تنسج على منواله ثورة الجزائر التي لازالت تتلمس الحلول الى الآن دون جدوى . إنهم يسيرون الان بتؤدة وبخارطة للربيع نحو الغاية القصوى التي يمثلها الحكم المدني المنبثق من صناديق الاقتراع . وقد وصلوا ربما الآن الى المحطة مقابل الأخيرة وسبنجحون حتما اذا ما تحلوا بالشهامة الثورية والدهاء الاستراتيجي الذي يجعلهم لاينحرفون عن المقصد البعيد ووضعوا نصب أعينهم رفعة السودان واستقراره.

إن قدر الديكتاتوريات إما أن تصلح نفسها اوتسقط .فالمدنية قادمة بالدول العربية.يبقى فقط على المواطن العربي أن يستوعب أنها لاتستجيب الا للثائر الملحاح الواثق من نفسه ومن حتمية انتصار ارادة الشعوب على الاستبداد.

إن الآراء المذكورة في هذه المقالة لا تعبّر بالضرورة عن رأي هيئة تحرير جريدة العمق المغربي وإنما تعبّر عن رأي صاحبها.