https://m.al3omk.com/455488.html

بعد الإقصاء من “أولمبياد طوكيو”.. عقوبة ثقيلة تنتظر حارس الأولمبيين المغاربة بعد تبخر حلم أولمبياد طوكيو

يبدو أن الإقصاء من المشاركة بنهائيات كأس إفريقيا وأيضاً المنافسة على مقعد بأولمبياد طوكيو 2020، لم يكن الكابوس الوحيد الذي عاشه المنتخب المغربي الأولمبي باليومين الأخير، بعد أن أظهرت مقاطع الفيديو للحارس الشاب مهدي بنعبيد، وهو يعتدي على حكم مباراة الأولمبي ومالي، برسم إياب الدور الفاصل.

مهدي بنعبيد الذي يعد واحداً من الركائز الأساسية بقائمة الأولمبيين، سيكون مهدداً بعقوبة ثقيلة من طرف الاتحاد الإفريقي لكرة القدم، بعد أن دون الحكم واقعة الاعتداء بعد صافرة نهاية لقاء منتخب أقل من 23 سنة بباماكو، أمام خصمه المالي.

وحسب المعلومات التي يتوفر عليها “العمق الرياضي”، فإن فريق الفتح الرياضي، الذي فضل بنعبيد على الدولي محمد أمسيف طيلة الموسم الرياضي الفارط، ستكون له جلسة خاصة، اليوم الخميس، مع الحارس، بخصوص واقعة باماكو.

وشدد مصدر عليم بالفريق الرباطي، أن سلوك بنعبيد قد يكلفه عقوبة أيضاً من طرف ناديه، في انتظار الاجتماع الذي سيتم عقده بالساعات المقبلة للاستماع للحارس الشاب، الذي تورط بواقعة كان المنتخب المغربي الأولمبي غنياً عنها، في ظل نكسة اللإقصاء.