https://m.al3omk.com/455591.html

يرأسها مدير “ميدي 1”.. جطو يكشف تلاعبات شركة تحتكر إشهار “2M” "تستغل" جمهور 2M لتسويق الإعلانات لقنوات أخرى

فضح تقرير جديد للمجلس الأعلى للحسابات، تلاعبات وكالة الإشهار “الريجي 3″، التي تحتكر سوق الإشهار بكل من القناة الثانية، وقناة وراديو “ميدي 1″، ويرأسها المدير العام لـ”ميدي 1″ حسن خيار.

وكشف التقرير أن وكالة الإشهار الحصرية لـ”2M” تستغل نسب مشاهداتها العالية وتستخدمها لتسويق مساحات إعلانية لقنوات منافسة.

وأوضح التقرير أن القناة الثانية، تحتل المركز الأول في المغرب من حيث نسبة المشاهدة، ونتيجة لذلك فإن طلب المعلنين للإشهار في القناة مهم جدا، مستدركا: “على الرغم من هذا، لم تحقق الشركة إلا الخسائر منذ عام 2008 وتساهم العلاقة بين الشركة ووكالة الإشهار الحصرية 3 Régie بشكل كبير في هذه الوضعية”.

موقف وكالة الإشهار هذا، يضيف التقرير، “اتضح جليا سنة 2018 بما أنها نصت صراحة في الشروط العامة للبيع الخاصة بـ2M في الجزء المخصص لخصم الالتزام المتعدد القنوات، على أنه يجب على المعلنين الذين يريدون الاستفادة من الخصم المذكور استثمار 80 % من الميزانية المخصصة للإشهار في قناة 2M، و20 % في قناة TV Médi1″.

وأفاد التقرير بأن تحديد التعريفات والشروط التجارية للمساحات الإعلانية التلفزيونية الإذاعية والرقمية لـ”2M” لا يخضع لأي إجراء مسطري.

وأشار تقرير المجلس الأعلى للحسابات إلى أن الشروط العامة للبيع المتعلقة بسنة 2018 تم إبالغها للمتدخلين في سوق الإعلانات من طرف “3 Régie ” دون موافقة أو علم سورياد-2M.

وأضاف أن الاختلالات أيضا بلغت حد منه إعلانات مجانية خارج التعريفات والشروط التجارية خارج الشروط والأحكام التجارية، ولا تقوم شركة سورياد-2M بتتبع منتظم للإعلانات المجانية التي تمنحها الوكالة، كما لا تتأكد من تطابقها مع التعريفات والشروط التجارية للقناة.

وأوضح التقرير أنه يتم منح هاته الإعلانات المجانية في صورة خصومات تجارية وغيرها، مشيرا إلى أنه خلال الفترة 2013-2017 ،وصلت القيمة الإجمالية لهذه الإعلانات المجانية إلى 26,653 مليون درهم مقابل قيمة مبيعات إجمالية قدرها 91,2869 مليون درهم.

جدير بالذكر أن حسن خيار يرأس، إلى جانب شركة الإشهار “الريجي 3″، كل من قناة “ميدي 1” وراديو “ميدي 1″، وهو ما يعتبر حسب مصادر داخل القناة، “تضاربا فاضحا في المصالح”.

وكانت “ميدي 1″ قد لجأت إلى مؤسسة أجنبية مثيرة للجدل من أجل قياس نسب المشاهدة عوض مؤسسة “ماروك ميتري” المغربية، حسبما أفاد مصدر لـ”العمق”.

وأشار المصدر إلى أن “ميدي 1″ أعلنت عن تفوقها، كقناة إخبارية، على باقي القنوات الدولية خاصة الجزيرة و”فرانس 24” في نسب المشاهدة داخل المغرب والمنطقة المغاربية.