“أنا هو الملك” تتسبب في توقيف حارس أمن .. ووزارة التعليم توضح
https://m.al3omk.com/457139.html

“أنا هو الملك” تتسبب في توقيف حارس أمن .. ووزارة التعليم توضح بسبب مقطع فيديو

دخلت وزارة التربية الوطنية على خط مقطع فيديو يوثق لـ”اعتداء” حارس أمن خاص، قيل إنه يعمل بكتابة الدولة المكلف بالتعليم العالي، بالسب والشتم على مواطنة، مخاطبا إياها بالقول: “أنا هو الملك”، حيث أعلنت الوزارة عن قرارها بتوقيف المعني بالأمر عن العمل، وعزمها اتخاذ الإجراءات اللازمة لعدم تكرار هذا الحادث مستقبلا.

وقالت الوزارة في بلاغ توضيحي لها، توصلت جريدة “العمق” بنسخة منه، إن ردة فعل عون الحراسة المذكور “غير لائقة ولا يمكن بأي حال من الأحوال القبول بها لتنافيها مع الممارسات الإدارية الرامية إلى حسن الاستقبال والاستجابة لاحتياجات المرتفقين والرفع من جودة الخدمات المقدمة لهم”، وفق تعبيرها.

وأوضحت الوزارة أن الفيديو يوثق حدوث شجار بين مرتفقة وعون حراسة، أمس الإثنين، بقاعة الاستقبال المخصصة للمرتفقين بمقر قطاع التعليم العالي والبحث العلمي، مشيرة إلى أنه “بمجرد أخذها علما بما وقع، باشرت تحقيقا في الموضوع استقت من خلاله شهادات جميع الأطراف المعنية”.

وأشار البلاغ ذاته، إلى أن التحقيق الذي أجرته الوزارة كشف أن المرتفقة تم استقبالها والتفاعل مع طلبها وفق الضوابط الإدارية المعمول بها، حيث إن “طلب المرتفقة والمتمثل في التصديق على شهادة، يتطلب حيزا من الوقت من أجل التأكد من صحة الوثيقة موضوع الطلب، الشيء الذي لم تتقبله المعنية بالأمر بدعوى أنها لها انشغالات أخرى ولا يمكن لها الانتظار”.

وأضافت الوزارة، أنه “حسب الشهود، فإن المرتفقة كانت في حالة عصبية واضحة للعيان جعلتها تستعمل أسلوبا لا يليق بالتعامل الإنساني والإداري حيث عمدت إلى سب وشتم الموظفين والمسؤولين بعبارات نابية، استنكارا منها لعدم تلبية حاجتها فورا، الأمر الذي استفز عون الحراسة”، وفق تعبير البلاغ.

ولفت المصدر ذاته، إلى أن الوزارة “تستقبل يوميا عددا هائلا من المرتفقين وتحرص كل الحرص على استقبالهم بشكل لائق ضمانا لحقهم في الولوج إلى خدمات عمومية جيدة، ولم يسبق أن تم تسجيل أي تعامل مع المرتفقين غير لائق من طرف موظفي الوزارة أو أي حادث من شأنه أن يضر بمصلحتهم أو يمس بكرامتهم”.

وكان خالد الصمدي، كاتب الدولة المكلف بالتعليم العالي والبحث العلمي، قد أعلن عن فتح تحقيق في الموضوع، مشددا على “التجند الدائم لكل موظفي قطاع التعليم العالي من أجل تقديم كافة الخدمات التي يخولها القانون للمرتفقين في جو يسوده التعاون والاحترام”.

ودعا كاتب الدولة “كل من توجه الى مصالح الادارة للحصول على هذه الخدمات أن يحفظ حرمة المرفق العام ونظامه، ويصون كرامة الموظفين وهم يمارسون مهامهم الموكولة اليهم بكل مسؤولية”، وفق ما جاء في تدوينة على حسابه الرسمي بموقع فيسبوك.

الفيديو الذي تبلغ مدته دقيقة و57 ثانية ولا يعرف تاريخ تصويره، يظهر فيه الحارس وهو يخاطب مواطنة بقوله: “ماعندكش الحق تدخلي للإدارة”، قبل أن تعلق المواطنة على كلامها بالقول: “شكون نتا باش تمنعني”، ليرد عليها: “أنا هو الملك”.

وانهال الحارس بالسب والشتم في حق المرتفقة المذكورة أمام مسمع وأنظار عدد من المواطنين من بينهم أجانب، غير آبه لتدخلات البعض منهم من أجل تهدئة الوضع، فيما ظلت المواطنة تردد عبارات من قبيل “سمعوا قالكم هو الملك”.

وصرحت المواطنة بحسب ما جاء في الفيديو، أنها قصدت الإدارة لغرض مستعجل كونها ستغادر أرض الوطن بعد أسبوع، مضيفة أنها جاءت من مدينة فاس، وقصدت الإدارة منذ الثامنة ولازالت إلى حدود العاشرة صباحا تنتظر دورها من أجل قضاء أغراضها الإدارية والتوجه إلى إدارات أخرى.

1

دائما الوزارة تتهرب من مسؤوليتها الكاملة وتلصق التهمة بالآخرين.