صندوق التدبير يطلق أول فوج من مؤسسي الشركات الناشئة لـ2019 (فيديو)
https://m.al3omk.com/462166.html

صندوق التدبير يطلق أول فوج من مؤسسي الشركات الناشئة لـ2019 (فيديو) ضمن برنامج "212 founders"

أعطيت مساء اليوم الخميس بالدار البيضاء، الانطلاقة الرسمية لبرنامج “212 founders”، والذي أطلقه صندوق الإيداع والتدبير لدعم المقاولات المغربية الناشئة.

وتندرج هذه المبادرة، في إطار تنفيذ الاستراتيجية الجديدة لصندوق الإيداع والتدبير، والتي جعلت تنمية ورفع مستوى النسيج الانتاجي المغربي أولوية استراتيجيتها، حيث وضع فرع الاستثمار الخاص بصندوق الإيداع والتدبير المخصص للاستثمار الاستراتيجي في مشاريع تتماشى مع التحديات التي تواجهها المملكة، برنامج 212 founder من أجل إبراز الشراكات الناشئة ذات البعد الدولي انطلاقا من المغرب.

وفي هذا الإطار، قال عبد اللطيف زغنون المدير العام لصندوق الإيداع والتدبير، إن هذه المبادرة تأتي “في اطار تفعيل الاستراتيجية الجديدة للصندوق، ولمواكبة النسيج الاقتصادي والصناعي للمغرب، والهدف منها هو مواكبة المقاولات الناشئة عبر وضع مواكبة تشمل جميع المراحل ابتداء من الدراسة التقنية حتى مرحلة التصنيع”.

وأضاف زغنون في تصريح للصحافة، على هامش حفل الانطلاق، أنه تم اختيار 20 مقاولة ناشئة بين ألف مقاولة، وهذا يبين روح المبادرة والابتكار للشباب المغربي، ويحفزنا لبذل مجهودات لكي نتم الفوج الاول في أقرب الاجال وأحسن الظروف للمرور للفوج الثاني خلال الشهور المقبلة” يقول المتحدث.

ويسعى البرنامج، إلى دعم المقاولين ذوي الإمكانات العالية خلال مراحل التشغيل الأولية والتسريع، مع توفير التمويل والمواكبة الضرورية لتطورهم، وإعطاء الطابع الدولي عليهم، وهو برنامج طويل الأمد ويجهز لنمو تدريجي بفضل الاستفادة من التجارب المكتسبة.

ويتكون الفوج الأول من البرنامج الذي انطلق في شتنبر، من 20 شركة ناشئة تم اختيارها من بين حوالي 1000 شركة مرشحة، مما يبين الدينامية المقاولاتية للشباب ويركز على وجاهة برنامج 212 founders.

ويهدف البرنامج إلى ممارسة تأثير مهيكل على منظومة الشركات الناشئة بالمغرب، من خلال عقد علاقات متينة مع جنيع الفاعلين، وتنشط هذه التعاونات مع الفاعلين في جميع مراحل البرنامج، لاسيما على مستوى البحث عن مصادر التمويل ةتبادل التجارب.

كما يطمح البرنامج إلى الرفع من معايير مواكبة وتمويل مجموع منظومة الشركات الناشئة بالمغرب.

ويهدف إلى تحفيز تنمية الصناعة الوطنية لراسمال المخاطر، من خلال تزويد تدفق معاملة أموال الاستثمار النشكة بالمغرب من خلال عمليات الاستثمار المشتركة، فيما تم تصميم البرنامج خصيصا من أجل جذب ومواكبة المهارات المغربية نحو ريادة الأعمال مع اقتراح مجموعة كاملة من الخدمات.