“الفيزا”.. مسرحية وثائقية تجسد معاناة مغربية مع نظام التأشيرة
https://m.al3omk.com/470077.html

“الفيزا”.. مسرحية وثائقية تجسد معاناة مغربية مع نظام التأشيرة .

داخل غرفة حمراء شبه مغلقة جسدت الممثلة “فيروز عميري” قصة إنسانية مؤلمة على خشبة مسرح دار الثقافة ببني ملال، السبت الماضي، خاتمة عرضها ب “أخبرهم أني رحلت إلى مكان لا أحتاج فيه إلى تأشيرة”.

المسرحية قصة واقعية للمغربية عائشة المختاري، من مدينة وجدة، حُرمت من تأشيرة السفر إلى الخارج قصد العلاج من سرطان العظام، بمبرر تشابه اسمها مع جزائرية ممنوعة من الدخول إلى فرنسا. راسلت المختاري كل المسؤولين لكن بدون جدوى، وتوفيت بعد سنتين من المعاناة مع المرض.

وقال مخرج المسرحية، عماد فجاج، في تصريح لجريدة العمق، إن “العرض يندرج ضمن المسرح الوثائقي الذي ينطلق من حالة واقعية تُشخص بصور حقيقية إما عن طريق عرض لقطات حية أو بحضور شخصيات لها علاقة بالحدث”.

وأضاف فجاج “تأثرت كثيراً بقصة عائشة المختاري ضحية نظام التأشيرة غير العادل لذلك حاولت تجسيد معاناتها الحقيقية عبر هذا العرض وإيصال قصتها للناس الذين لم يكونوا يعرفونها”.

وعن تجسيد قصة عائشة المختاري، قالت الممثلة فيروز عميري، “قبل أي عرض لهذه المسرحية أتدمر نفسياً، لأني أقول أن أي شخص يمكن أن يكون في مكانها”، مضيفة “ما وقع لها أعتبره جريمة، وهذه المسرحية تعد تكريماً لروح إنسانة حرمت من حقها في العلاج”.

واستمتع جمهور مدينة بني ملال، طيلة ساعة زمنية، بعرض تفاعلي، في قالب مونودرامي، يجمع بين تجسيد الممثلة “عميري” لمعاناة المختاري على الخشبة وعرض مقاطع أرشيفية على الشاشة للضحية وأسرتها، فضلاً عن لوحات موسيقية بصوت الفنانة “سكينة فحصي”.

وشارك في المسرحية، المدعومة من طرف وزارة الثقافة، كمال خلادي في التأليف، وطارق الربح في السينوغرافيا، أما الموسيقى أشرف عليها فتاح النكادي، وتولت تصميم الملابس صفاء السعيدي، والماكياج إيمان مطيع، المحافظة العامة لكل من عامر المرنيسي وعصام المرنيسي، الفيديو محمد الطيبي، صور وإنتاج فيديو العرض نادر فجاج، تصميم الملصق خلاف إدريسي، وصور العرض لفؤاد دادوش.