شركة دولية للطيران تطلق خطا جويا جديدا يربط باريس بورزازات
https://m.al3omk.com/472796.html

شركة دولية للطيران تطلق خطا جويا جديدا يربط باريس بورزازات بواقع رحلتين في الأسبوع

أطلقت شركة الطيران “ترانزافيا” الفرنسية – الهولندية للنقل الجوي منخفض التكلفة، أمس الخميس بورزازات، خطا جويا جديدا يربط بين مطار باريس أورلي ومطار ورزازات، بواقع رحلتين في الأسبوع .

وحطت طائرة تابعة للشركة من طراز بوينغ (737)، وعلى متنها 180 راكبا، بمطار ورزازات الدولي إيذانا بالانطلاق الرسمي لهذا الخط الجوي الجديد، الذي يعزز الشبكة الدولية لهذه الشركة.

وعبر نيكولا س إ ينين، المدير التجاري المساعد لشركة الطيران “ترانزافيا”، في تصريح لوكالة الأنباء الرسمية، عن اعتزازاه بافتتاح هذا الخط الذي يندرج في إطار إستراتيجية الشركة وشركائها الرامية إلى ربط الوجهة السياحية لورزازات بوجهات دولية أخرى عبر هذا الخط الثالث للشركة بين فرنسا والمغرب.

واعتبر أن هذا الخط الجوي سيساهم في تطوير السياحة بين وجهتي ورزازات والعاصمة الفرنسية، وتشجيع الأجانب القادمين إلى المغرب على زيارة هذه المدينة الجميلة.

من جهته، أكد الزوبير بوحوت، مدير المجلس الإقليمي للسياحة بورزازات، في تصريح مماثل، أن من شأن هذه الرحلة المباشرة التي تربط بين ورزازات وبباريس أن تعزز مكانة السوق الفرنسية التي تعتمد عليها وجهة ورزازات بشكل كبير.

وأشار إلى أن المجلس اغتنم هذه الفرصة من أجل جلب مجموعة من الإعلاميين الأجانب للقيام بزيارات ميدانية للمنطقة، بهدف التعرف على غنى القطاع السياحي والموروث الثقافي للمدينة.

من جانبه، أكد مدير مطار ورزازات الدولي، أحمد سجيب، في تصريح مماثل، أن هذا الربط الجديد سيدعم العرض الجوي لهذه الوجهة السياحية، ويعزز الدينامية التي يعرفها مطار ورزازات من حيث ارتفاع حركة النقل الجوي .

وأوضح سجيب أن مطار ورزازات سجل، خلال الأشهر التسعة الأولى من السنة الجارية، ارتفاعا قويا في حركة المسافرين بأزيد من 55 في المائة، حيث استقبل أزيد من 98 ألف مسافر، مقابل 63 ألف مسافر خلال نفس الفترة من السنة الماضية.

وأضاف أن مطار ورزازات تمكن، بفضل وثيرة النمو التي شهدها في الآونة الأخيرة، من تجاوز عتبة المائة ألف مسافر لأول مرة، خلال الأسبوع الأول من شهر أكتوبر الماضي.

وذكر بالجهود التي يبذلها جميع المتدخلين في المجال السياحي، ضمنهم المكتب الوطني المغربي للسياحة، والمجلس الإقليمي للسياحة، والمكتب الوطني للمطارات، الذي يقترح مجموعة من التدابير التحفيزية لشركات الطيران من أجل فتح خطوط جوية جديدة والرفع من وتيرة الرحلات بغية تطوير النشاط السياحي لهذه الوجهة .