شعنان.. فنانة تشكيلية تبث جمال وسحر نساء المغرب إلى العالم
https://m.al3omk.com/486654.html

شعنان.. فنانة تشكيلية تبث جمال وسحر نساء المغرب إلى العالم كشفت جوانب من حياتها الفنية في حوار مع "العمق"

حاضرة بعدد من التظاهرات الفنية العالمية، ترفع علم المغرب وتبرز أوجهه الثقافية والحضارية والتراثية المتعددة دون أن تنبس ببنت شفة، يكفيها أن تحمل الريشة والألوان.

على الأوراق والدفاتر وحتى الملابس، انبثقت موهبة فاطنة شعنان وهي طفلة صغيرة مبدية شغفها الكبير بالألوان والخطوط المنسابة.

لم تجد الفنانة التشكيلية ضالتها في مجال دراستها الأكاديمية، رغم حصولها على ديبلوم في “البرمجة والتحليل المعلوماتي”، لتبحث عام 2005 عن ورشة بأحد أزقة مدينة الدار البيضاء حيث تعلمت أبجديات تقنيات الفن التشكيلي لتنطلق بعدها رحلة الإبداع وخلق أسلوب متفرد يحمل توقيعها.

إلى جانب فنانين من مختلف دول المعمور، كانت فاطنة شعنان حريصة على إبراز الثقافة المغربية الأصيلة، وكانت ضمن قلة من الفنانين المستدعين للمشاركة في ملتقى Saguenay بكندا، بالإضافة إلى مشاركة بباريس بمتحف اللوفر، وتظاهرة فنية منظمة من طرف نادي اليونيسكو والاتحاد العالمي لنادي زيرفاس.

شعنان، تتحدث في هذا الحوار مع “العمق” عن مشاركاتها واختياراتها وحضور المرأة والثقافة المغربية في لوحاتها:

خلال التظاهرات الفنية العالمية، تشاركين ببورتريهات نساء، لماذا هذا الاختيار تحديدا؟

البورتريهات المعروضة تمثل المرأة المغربية والإفريقية مزينة بمجوهرات أمازيغية، وذلك من أجل تعزيز إشعاع الموروث الثقافي وإبراز جمال وقوة المرأة الإفريقية والمغربية على وجه الخصوص.

لوحاتك تركز على المرأة إجمالا، أمازيغية كانت أو إفريقية جنوب الصحراء، ما السر وراء ذلك؟

هو تكريم للمرأة، لأنها نواة المجتمع ولكونها الركيزة الأساسية لبناء هذا الأخير على أسس متينة.

المرأة إجمالا وعلى الخصوص في دول العالم الثالث تعطي أكثر مما تنال، لذلك أحاول أن أعطي صورة إيجابية عن المرأة في مجتمعاتنا.

أما المجوهرات الأمازيغية فحضورها يحمل عدة دلالات، إذ ترمز لقوة وجمال المرأة كما أنني أريد أن أمرر من خلالها رسالة حب وسلم وتعايش.

كيف يمكن للفن أن يخدم قضايا المرأة المغربية والعربية وكذلك الإفريقية ممن تعشن ظروفا اجتماعية واقتصادية صعبة؟

أحاول من خلال إبداعاتي أن أعطي للمرأة محتوى دلاليا متميزا، لأن المرأة ليست جسدا فحسب بل هي روح.

أدعو النساء من خلال لوحاتي إلى التحرر من العبودية والقيود، ومن أحكام القيمة المحاطة بها باعتبارها جزء لا يتجزأ من المجتمع لأن تحريرها يعني تحريره.

كما أدعوها إلى نقل وجودها الذاتي من الجهل إلى المعرفة ومن الخمول إلى الحركة و من السلبية إلى المشاركة.

اللباس التقليدي المغربي، الحلي، البنايات الأثرية… كلها تيمات تسيطر على لوحاتك، ما رسائلك عبرها؟

كنت دائما ولا زلت أعتبر نفسي محظوظة بانتمائي لهذا الوطن، لما يزخر به من تنوع ثقافي لا مثيل له، فهو بالفعل مفخرة لنا كمغاربة لذلك كنت أستلهم مواضيع لوحاتي من الموروث الثقافي المغربي الذي يجمع عدة ثقافات.

الثقافة الأمازيغية والعربية الإسلامية والإفريقية والأندلسية واليهودية أيضا، وهذا بحكم الموقع الجغرافي للمغرب لأن جذوره بإفريقيا وفروعه ممتدة إلى أوروبا.

هل تطمحين لخلق طريقة متفردة خاصة بك في عالم الفن التشكيلي بالمغرب؟

على مدار مسيرتي الفنية اشتغلت على عدة مدارس سواء منها التكعيبية، والواقعية، والسريالية والتجريدية كما أنني اشتغلت على مواضيع مختلفة، واستعملت تقنيات وأساليب متنوعة لكي أستطيع خلق لمسة وبصمة أتفرد بها في عالم الفن التشكيلي بالمغرب وخارج المغرب.

طموحي لا حدود له.

شاركت في أكتوبر 2019 في تظاهرة فنية بمتحف “اللوفر”، بأي عمل فني مثلت المغرب؟

مثلت بلدي في شهر أكثوبر من هذا العام بتظاهرة دولية ب le Carrousel du Louvre من 19 إلى 21 منه، و قد شاركت بلوحة عبارة عن بورتريه لسيدة صحراوية، نالت إعجاب الزوار والحضور

ما آخر مشاريعك الفنية، وهل تحاكي تيمتها أعمالك السابقة أم تختلف؟

لدي عدة مشاريع مستقبلية داخل الوطن وخارجه، فحاليا أستعد لمعرض فردي تيمته بعيدة كل البعد عن المواضيع السابقة، مختلف تماما، و لدي مشاركة في الولايات المتحدة والإمارات في القادم من الأيام.