طقوس الاحتفالات في رأس السنة الميلادية: شراهة مصطنعة أم إشباع نزوات؟

طقوس الاحتفالات في رأس السنة الميلادية: شراهة مصطنعة أم إشباع نزوات؟

03 يناير 2020 - 15:41

ما إن تطل علينا ليلة فاتح السنة الميلادية الجديدة كل سنة، حتى تقرع طبول التأهب والاستعداد لاستقبال وافد جديد يهم بتغيير البنية الاستهلاكية للفرد المغربي تغييرا جذريا في تلك الليلة تحديدا. إقبال منقطع النظير على مختلف المحلات التجارية بأنواعها الجمة، هذه المحلات التي استغلت هذه المناسبة الموسمية بتزيين فضاءاتها الداخلية لاستقبال المتبضعين لمختلف أنواع قوالب الحلويات المغرية، وشتى أنواع الشجيرات البلاستيكية المضاءة بمصابيحها الوهاجة هنا وهناك.

إن تحليلنا لمختلف هذه الممارسات الطقوسية الاستهلاكية التي نلمس حدة ديناميتها البارزة في تلك الليلة الاحتفالية تؤكد لنا أن طقس الاحتفال هذا هو بمثابة فرصة لإثبات الذات وإشباع كيان وجودها وفرضها بالمجال العام (الشارع - الحي- الزقاق... )، وخير مثال نستقيه هنا عندما يعمد هذا المستهلك الذي يعيش أحيانا حالة مادية مدقعة ووضعا مزريا وغير ميسور اقتصاديا، فتدفعه هذه المناسبة بوعي منه أو بغير وعي إلى استغلال هذه اللحظات الاحتفالية، فيقتني بذلك ما جادت به نفسه عليه من مختلف أشكال الحلويات والمشروبات دون اكتراث مسبق منه لما ستؤول إليه أوضاعه المعيشية مستقبلا، وإن كان وضعه المعيشي هذا لا يسمح بذلك. إن لحظات الانتشاء التي تغمره عندما يمر بما تبضعه لتلك الليلة أمام ساكنة حيه التي ترقب أسرة هذا الفرد هل ستجسد هذه الطقوس المتعارف عليها، فما يكون منه إلا أن يندفع نحو الإجابة على لهفة ترقبهم وهو يمرر بذلك رسالة مبهمة غير مباشرة لهم بتجسيد هذه الطقوس؛ هذا السلوك الذي سيضمن له مقابل ذلك -في اعتقاده- بطريقة أو بأخرى رضى نفسيا وقبولا اجتماعيا داخل محيطه يضفي به استحضار جاه الأسرة وسمعتها داخل الحي، وقدر امتثالها للمعايير الجمعية التي يزكيها المجتمع.

إن الإشكال الذي نستشفه من هذه الطقوس الكرنفالية إن أردنا طبعها بهذه الصفة، أن هذه الفرصة الموسمية تكرس بالواضح فكرة "المجتمع الاستهلاكي" الذي تنتفي وفقه في بعض الأحيان مختلف التوجهات الدينية والمذهبية. فسلوك الاحتفال هذا يجعل من بعض الأفراد يتجردون من عباءتهم المحافظة التي كانوا يكتنفون بواسطتها حتى يضمنوا بعد تبنيهم لهذه الطقوس "اعترافا جمعيا مشتركا"، وهذا ما يقودنا بالذات لإدراج طرح السوسيولوجي "بول باسكون" الذي أبرز لنا بأن المجتمع المغربي يطبعه التعقيد على مستوى أنماطه، وأنه يتميز بخصائص مركبة في نفس الآن، إذ تتداخل أنماط الإنتاج المختلفة فيه إلى تشكيل هذه الطبيعة المركبة والمزدوجة. فقد تجد هذا" الفرد المحافظ" يتأرجح بين جملة من التناقضات الداخلية التي تفرضها عليه الطبيعة السيكولوجية داخل المجتمع الواحد. تارة يبادر بالإسراع إلى الإقبال على أبهظ الخمور وأعلاها ثمنا، وتارة أخرى تجده يسترجع عباءته الدينية المحافظة ويهم في الإفتاء بتحريم شرب الخمر واحتساءه، وهذه هي المفارقة هنا.

من زاوية أخرى، إن سلوك اقتناء "حلوة البوناني" سلوك يحتوي في صلبه عدة دلالات وإشارات رمزية غير اعتباطية، لعل أبرزها هو بلوغ ذروة هدم تلك الهوة التي تجعل من الإقبال على استهلاك كعكة فاتح السنة فرصة تتساوى بها الفئات المعدومة أو غير الميسورة مع أفراد الضفة الأخرى من الفئة الميسورة والمرموقة. فهي فرصة تجعل من شخصين مختلفي المكانة والوسط والهرم الاجتماعي تتجاور أكتافهم جنبا إلى جنب داخل نفس محل المخبزة، أو داخل نفس المحل التجاري في هذه المناسبة.

ناهيك كذلك عن جانب آخر لا يمكن إغفاله، وهو الدور اللافت الذي تلعبه وسائل التواصل الاجتماعي -كما أوردنا في مقالنا السابق المعنون ب"تطبيق الأنستجرام، مصدر تعاسة أم جُبُّ تعاسة؟"- والتي تجعل من هذه المواسم فرصة لتقاسم لحظات الاحتفال مع الآخرين عبر التقاط صور مع شجيرات أعياد الميلاد المضيئة، أو أخذ صور كعكة "البوناني" و مشاركتها مع المحتفل الآخر، الذي يتم تمرير رسالة له بطريقة غير معلنة المضامين أن طقوس هذا الاحتفال هي مشتركة بين الجميع،

فنسجل بذلك نحن أيضا مشاركتنا فيها فيتم بذلك ضمان تعاطف واهتمام واستحسان من لدن البقية، من هذا كله لاستخلاص فرصة إغناء تلك النزوة المرحلية وتحقيق توافق رضائي مع ما تتطلبه شروط هذا المجتمع الاستهلاكي الصرف.

*  باحث في علم الاجتماع

إشترك في نشرتنا البريدية وتوصل بمواضيع مثيرة للإهتمام

شارك المقال مع أصدقائك

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

مقالات ذات صلة

في الحاجة لمنهجية ديمقراطية ذات نفس برلماني

منطق فئة من المغاربة و منطق القانون

مبادرة النقد والتقييم للبيجيدي.. فرصة لتصحيح المسار

تابعنا على