مؤامرة العائلوقراطية على لجنة شكيب بنموسى
https://m.al3omk.com/491205.html

مؤامرة العائلوقراطية على لجنة شكيب بنموسى

ينبغي على لجنة شكيب بنموسى أن تستحضر السبب الحقيقي الذي أدى إلى استنفاد العمل بالنموذج التنموي الحالي. لأن التحول الذي عرفه المجتمع المغربي في المبنى والمعنى جعل النموذج الحالي عائقا أمام دخول المغرب لمرحلة الصعود وتكريس دولة المؤسسات.

لذا ينبغي الاقرار بكون النموذج المعتمد أفرز اقتصاد الريع وهيمنة نخبة حزبية و ذومالية بعينها استفادت من سنوات الإنفتاح و كونت شبكة مصالح عائلوقراطية، و حصلت على منافع الإثراء غير المشروع.

و بفعله حققت تراكم ماليا، من خلال إمتهانِها للاسترزاق السياسي و تحالف من المركبات المصلحية، و توليها مهمة شراء ذمم ونشر المحسوبية. مع سحق الكفاءات الشابة الرائدة في مجالات استغالها.

فكلنا يعاين كيف أن أحزاب تدعي التقدمية و الحداثة و لا حياء لها في التستر عن فضيحة التوريث الحزبي و إعطاء صورة عن النموذج التنموي لضمان مستقبل الأبناء بغاية استمرار الحصانة السياسية و حماية الثروة المطمورة في خزائن القيادات الحزبية العائلوقراطية.
و تحاول تحقيق إعادة إنتشار

لا دستورية من خلال تحالفها مع المركب الذومالي و الإخواني الحكومي الذي ضرب مبدأ تكافؤ الفرص في التعيينات بالمناصب العليا ،و منع التنافس الاقتصادي القانوني لإنماء الثروات، و القطاعات الحيوية ذات فائض القيمة.

ان أطروحات الأحزاب القاصرة و أسماء الحاضرات و الحاضرين للقاءات لجنة شكيب بنموسى، تزرع الخوف من أن تسير بنا مقترحاتهم تحت غطاء التوافق و الانخراط في الاقتصاد العالمي الى صياغة نمودج ” تنموي عائلوقراطي متوحش” لا يجيب على الاشكاليات الحقيقية و المتمثلة في تحرير الطاقات و استقطاب الكفاءات من الأجيال الصاعدة.

إن خلل النموذج الحالي يتمثل في حالة الإحباط و انهيار الأمل لدى الشباب المتعلم، هذا الشباب اللذي أصبح يرفض الإستغلال وتصيد الفرص الذي تمارسه جزء من النخبة المسترزقة مما أدى إلى اهتزاز الثقة في جميع المؤسسات ، كما تسبب في حالة احتقان اجتماعي متزايدة.

وذلك لكون المطالب المجتمعية المتعلقة بالعدالة الاجتماعية، ولدت تيارا شبابيا مناديا بالكرامة و الحرية و المواطنة الدستورية في ظل منظومة اقتصادية وسياسية تميل نحو الانغلاق على الذات بشكل مريع.

و بفعل انتشار الرقمنة والانفتاح المعلوماتي تولَّد لدى خريجي المدارس والجامعات المغربية،و هو الأمر الذي باتت تتخوف منه «العائلوقراطية»، خاصة مع إقرار الاختيار الديمقراطي الذي لا رجعة فيه.
و لعل هذا ما يصعب منطق الإندماج مع العائلوقراطية في شبكات تحالفاتها ضمن مشروع المواطنة المغدور.

بالتالي ، فالمرحلة الحالية مرحلة تعزيز تحرير الطاقات ونشر الأمل وفتح الآفاق و ابداع نموذج تنموي يمكننا من حلول وطرح مشاريع مجتمعية، وليست مرحلة للوصاية باسم الدعوة الكهنوتية أو عبر آليات عتيقة ترجع إلى زمن الصراع الماضوي،

و ها أنتم كلكم تتابعون ذاك ” الأب الأكبر” الذي إدعى الحديث باسم القوات الشعبية، كيف حوَّل الجلسة مع لجنة شكيب بنموسى من نقاش مستفيض بمقترحات تخص نموذج يهم جميع المغاربة، و إنتقل بها إلى جلسة عائلية تعنى بإنقاذ أبناء العائلات الحزبية داخل الاتحاد الاشتراكي، و هام الجميع في الترويج لصورة معبرة عن نموذج تنموي يعود بالربح و الفائدة على نفس العائلات المتحكمة في رقاب القوات الشعبية . و هكذا سكت شكيب بنموسى عن استفسار قيادة الإتحاد الآشنراكي عن مطالب أبناءهم الخاصة الذين جاؤوا مدفوعين دون اي رصيد ابداعي يذكر و لا منتوج ثقافي تنموي يُنظر.

فقط هي العناية الاحادية لشكيب بنموسى جعلتهم يرون سراب أبناءهم دون أن يفهموا المجتمع بشكل جيد . فالحال أنهم منفصلون عن الجماهير الشعبية، ينظرون إليها نظرة تنميط جاهز، مأخوذة من الخارج، او بناءا علي نميمة حزبية.

وهذا ما جعلهم يفشلون في تنمية عقلهم السياسي ويعجزون عن طرح مشروع حداثي بديل.. لقد ظلوا لزمن طويل كمجموعات ضيقة ومنسجمة ومنغلقة على نفسها، لم تدرك أن التزايد الديمغرافي يغير بعض المعطيات على جميع المستويات.

عود على بدءٍ ، إن ما لم تستوعبه لجنة شكيب بنموسى و معها قيادة مقر العرعر أن عامل التنوير الذاتي مكَّن من بروز جيل جديد، جيل متحرر من عقد الماضي. إنه جيل صدمة التحديث، جيل أدى ثمن الصراع من جودة تعليمه ومن مستوى معيشته ومن مبلغ راتبه الشهري الثابت الذي يجعله -بفعل تربيته على قيم الثوابت الدينية والوطنية الأصيلة-، ملزما باقتسام راتبه الشهري مع العائلة التي كفلتْهُ والتي تعاني هي أيضا من من هزالة المعاش، وكذا مع أصدقائه المعطلين والمهمشين. وهذا ما يجعلها البديل الطبيعي وصمام الأمان لضمان التحول الديمقراطي بالمغرب.

إن الآراء المذكورة في هذه المقالة لا تعبّر بالضرورة عن رأي هيئة تحرير جريدة العمق المغربي وإنما تعبّر عن رأي صاحبها.