“الصحة العالمية” تعلن وفاة الطبيب الصيني الذي حذر من “كورونا”
https://m.al3omk.com/498533.html

“الصحة العالمية” تعلن وفاة الطبيب الصيني الذي حذر من “كورونا” أصيب بالفيروس بداية فبراير

أعلنت منظمة الصحة العالمية، الخميس، وفاة الطبيب الصيني لي وينليانغ، أول من حذر من انتشار “كورونا” في مستشفى ووهان.

وقالت المنظمة (مقرها جنيف) في تغريدة على تويتر: “نشعر بحزن عميق لوفاة الطبيب لي وينليانغ، لكننا بحاجة للاحتفاء بمجهوداته المتعلقة بفيروس كورونا”، دون مزيد من التفاصيل.

وحسب هيئة الإذاعة البريطانية “بي بي سي”، حاول وينليانغ في 30 دجنبر 2019، تحذير زملائه من تفشي الفيروس.

وبعث وينليانغ آنذاك إلى زملائه رسالة خلال محادثة جماعية على إحدى وسائل التواصل الاجتماعي الصينية، طلب فيها منهم ارتداء ألبسة واقية لتفادي العدوى.

وبعدها مباشرة، زاره مسؤولون في الشرطة وأخبروه بأن عليه الصمت.

ولم يكد يمضي شهر حتى بات الطبيب بطلا، بعد أن نشر قصته على الإنترنت من سريره في المستشفى بعد إصابته بالفيروس في 1 فبراير الجاري.

وكان لي وينليانغ، طبيب العيون في مستشفى ووهان المركزي، يعمل في مركز تفشي الفيروس في ديسمبر الماضي، عندما لاحظ إصابة 7 أشخاص من سوق المأكولات البحرية المحلي، بفيروس شبيه بفيروس السارس- تفشى كوباء عالمي عام 2003 ـ وعزل المصابين بالحجر الصحي في المستشفى.

وظهر الفيروس الغامض في 12 دجنبر 2019، بمدينة ووهان الصينية (وسط)؛ إلا أن بكين كشفت عنه رسميا منتصف يناير الثاني الماضي.

وأدى الفيروس حتى ظهر الخميس إلى وفاة ما يزيد عن 565 شخصا وإصابة أكثر من 28 ألفا حتى الآن.

والأسبوع الماضي، أعلنت منظمة الصحة العالمية حالة الطوارئ على نطاق دولي لمواجهة تفشي الفيروس الذي انتشر لاحقا في عدة بلدان، ما تسبب في حالة رعب سادت العالم.

و”كورونا المستجد” الذي بات يسمى بـ”فيروس ووهان” ينتقل عن طريق الجو في حالات التنفس والعطس والسعال.

ومن أول أعراضه، ارتفاع درجة حرارة الجسم، وألم في الحنجرة، والسعال، وضيق في التنفس، والإسهال، وفي المراحل المتقدمة يتحول إلى التهاب رئوي، وفشل في الكلى، قد ينتهي بالموت.