شكرا كورونا.. أنت تعلمنا

شكرا كورونا.. أنت تعلمنا

06 مارس 2020 - 00:51

غني عن البيان أن تاريخ الأمراض و الفيروسات و الأوبئة الفتاكة، أقدم من تاريخ الحروب التي اصطنعها الإنسان، لأغراض شخصية، قبل اهتدائه مؤخرا للحروب البيولوجية، و محاولة توظيفها في الصراعات من أجل التحكم في الشعوب و الدول.

و دون خوض في أسباب ظهور مرض العام الجديد2020 المسمى CORONA، الذي غزا العالم في رمش العين، ينبغي أن نعترف أولا بأنه مرض لا يشبه الأمراض الأخرى، فهو أعدل الماكرين، و تثوي فيه خصائص و سمات خلاقة لم نلمحها في الأمراض الفتاكة التي غزت العالم قبله، إن نظرنا إلى المرض نظرة إبداعية تتوسل بمفاهيم أنصار شعرية القبح.

ذلك أن المبدع في نظرته للأوبئة و الأمراض عامة، و مرض كورونا خاصة، يتبنى نظرة أنصار القبح الجمالي، أمثال بودلير في أزهار الشر، و فيكتور هيجو في أحدب نوتردام، و جيروم ستولينز صاحب كتاب "النقد الفني"، و جون غريغور، حيث عدل هؤلاء في نظرتهم للموجودات، عن النظرية النقدية التقليدانية التي تقوم على مبدأ عدم التناقض، و مبدأ الفصل بين النقيضين، حين انتصروا لجماليات القبيح، و نصوا على أن كل موجود قبيح المنظر و الأثر، يحمل قيمة جمالية مضمرة، خفية على الناقد استكناهها.

و تأسيسا على ما سبق، فإن الشاعر – و المبدع عامة- ستكون نظرته لكورونا نظرة مغايرة لوسائل الإعلام و جمهورها من العوام.

فالمبدع المتأثر بفلسفة أنصار جماليات القبح، قبل تعداد مساوئ كورونا الفتاك، لا محالة سيبحث عن القيم الجمالية الثاوية فيه.

و تأتي في طليعة هذه القيم المتكوثرة جماليا التي يخفيها مرض كورونا، قيمة العدل، حيث ألفيناه عادلا،حيث الانتشار الجغرافي و ديموقراطيا من حيث التمثيلية المجالية.

و تلي قيمة العدل الكوروني، قيمة المساواة، حيث لم نجد مرض كورونا ذكوري المعاملة، فقد ساوى في حلوله الجسدي بين النساء و الرجال، و لا يخفى أن قيمة العدل و المساواة قيمتان متكوثرتان جماليا، و هما أس أي نهضة مجتمعية حقيقية، كأن كورونا أراد بانتشاره الفتاك أن يذكر العالم بضرورة الانتصار للعدالة و المساواة في الحقوق، مادام البشر يشتركون في المصير نفسه، هذا فضلا عن إعادته الاعتبار للحوار الجسدي، ذلك أن أول فَقْدٍ يستشعره المصاب به ، هو فَقْدُ عناق الحبيب و محاورته جسديا.

و بما أن الشيء بالشيء يذكر، نلتمس من المسؤولين الذين ذاع شرهم في المناطق التي يديرونها، أن يكونوا على الأقل ككورونا حاملين لبعض القيم الأخلاقية البانية، من قبيل العدل و المساواة و الحوار، بالرغم من شرهم، وقبحهم الذي هو رديف للشر الكوروني .

و ختاما لا يسعنا إلا أن نقول: إن كورونا أعدل الماكرين، جاء ليذكرنا بقيمة العدل و المساواة و الحوار، كي يعيش جميعا بسلام و اطمئنان، بغض النظر عن جنسنا أو عرقنا، أو لغتنا، أو ديننا، أو تمذهبنا، أو نظرتنا لذواتنا أو الآخرين.

*شاعر و ناقد مغربي

إشترك في نشرتنا البريدية وتوصل بمواضيع مثيرة للإهتمام

شارك المقال مع أصدقائك

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

مقالات ذات صلة

اختلاط كروي على بوابة المرمى

كورونا.. حتى نتفادى الأسوأ

عقوبة الطرد .. ضرب لأهداف التعليم

تابعنا على