يوميات رجل في الحجر الصحي
https://m.al3omk.com/514593.html

يوميات رجل في الحجر الصحي

عجيب! لأول مرة اكتشفت أنه بإمكاني أن أعيش يوما كاملا في البيت مع أسرتي من دون أن يحدث شيء.. لقد صرت أجالس أطفالي، وأكتشف زوجتي من جديد.. يالها من فاتنة وذكية ومبدعة وطباخة ماهرة.. ويا لغبائي الذي حرمني كل هذه السعادة والمتعة أيام كنت منشغلا بين العمل والمقهى وحديث الأصدقاء.. ولولا هذا الفيروس المسمى “كورونا”.. وهذا الحجر الصحي المفروض.. لما أُزيح لي الحجاب عن نعم كثيرة كنت غافلا عنها: ها أنذا أُمنح الفرصة لملاعبة أطفالي ومحاورتهم، وتناول الإفطار معهم باستمرار صباح كل يوم.. طفلي الصغير، آخر العنقود، اكتشفت أنه ذكي وحاذق.. أما أخته الكبيرة فقد وجدت أنها تعيش فترة مراهقة صعبة تحتاج منا معها متابعة حذرة.. يا لتقصيري! أنا لتوي اكتشفت ذلك.. كتبي المقتناة من المعارض وحفلات التوقيع، والمكدسة منذ سنوات في رفوف الخزانة تحتاج لقارئ.. لعله أنا الذي أدى ثمنها من جيبه.

بفضل الحجر الصحي، صرت أبدأ نهاري بقراءة القرآن الكريم، ثم بالاستماع لبرامج الراديو، وأختم الليل بفيلم سينمائي مختار، وبينهما أقرأ كتبي بنهم غير طبيعي.

أنا الآن أشاهد فلما هوليوديا يقال إنه حاصل على “الأوسكار”: ها هو البطل يخرج من معركته من دون أن تتعرض بشرته القمحية لأي خدش.. ليعانق زميله الجريح فرحا بالانتصار.. صرختُ أمام الشاشة بدون قصد: “ماذا تفعل أيها الغبي، ربما يكون صديقك مصابا بالكورونا، أو ربما تكون أنت المصاب.. ابتعدوا عن بعضكم البعض.. هيا ابتعدوا…”.

البطل الذي هزم الجميع بحركة واحدة.. لم يعر كلامي أي اهتمام.. وذهب بسرعة لاحتضان البطلة الجميلة الخائفة والمختبئة خلف سيارة حمراء.. والتي شاء المخرج أن لا تصيبها رصاصة واحدة.. إنه لايزال مصرا على خرق الإجراءات الاحترازية التي أقرتها معظم دول العالم.. إنه حقا شخص جاهل بكيفية الوقاية من هذا الفيروس اللعين وبمدى خطورته.. وكم هو بائس أن تخرج من كل معارك الحياة لتموت أنت وأحباؤك بسبب فيروس تافه؟!

القناة الناقلة للفلم.. لم تمنح الفرصة للفيروس بالانتشار.. وقامت بقطع المشهد كاملا حفاظا على صحة مشاهديها الأعزاء.. وبثت إشهارا تحسيسيا يدعو المواطنات والمواطنين للزوم البيت والتقيد بالإجراءات الواجب اتخاذها لمحاصرة وباء كورونا القاتل.

يا الله! كم نحن ممتنون لقناتنا الوطنية المحترمة هذه، التي صارت حريصة على صحتنا، وتبث برامج توعوية، وتنقل الدروس للتلاميذ أيضا.. يا لهذا الإعلام الجاد الذي لم ننتبه له أبدا من قبل!

بالعودة إلى الفيلم.. أعتقد أن العناق الذي حدث في المشهد قبل قليل أصابنا بنوع من القلق.. لكن الوضع بعد هاته الوصلات التحسيسية أصبح مطمئنا نوعا ما.

وصلتني الآن رسالة على “الواتساب” تقول: “اجلس فدارك”.. رباه! لقد أصبت بالتخمة من كثرة فيديوهات التوعية التي تصلني.. أنا هنا في منزلي معتكف يا قوم.. ولا أغادره إلا مرة في الأسبوع، لأقتني ما أحتاجه من أقرب المحلات التجارية.. حتى الخضروات والفواكه صرت أشتريها من بائع خاص عبر خدمة التوصيل المنزلي.. وللأمانة، أريد أن أعترف لكم بأنني أخرج أيضا في بعض المرات القليلة إلى وكالة بنكية توجد بالقرب من مقر سكناي، قصد إرسال بعض المساعدات المالية لأسرة فقيرة أو اثنتين ممن أعرفهم، على قدر استطاعتي.

قفلت الهاتف.. وعدت لمشاهدة الفيلم.. يا الله! ماذا فعل هذا الممثل الأحمق في هذه اللقطة؟! لقد عطس في وجه الكاميرا.. أطفئوا التلفاز! أين “التيليكوموند”؟ لا تمدوه لي هكذا.. بل قوموا بتعقيمه أولا..!

إن الآراء المذكورة في هذه المقالة لا تعبّر بالضرورة عن رأي هيئة تحرير جريدة العمق المغربي وإنما تعبّر عن رأي صاحبها.