الحجر الصحي وانبعاث قيم

28 مارس 2020 - 12:49

يعرف العالم بأسره جائحة ما يعرف بكورونا المستجد أو: كوفيد 19، الجائحة التي سوف يكون انعكاسها مؤثرا على الجوانب الحياتية للمجتمعات بصفة عامة: اقتصادية واجتماعية وسياسية.

والمغرب كباقي الدول يتعرض منذ بداية مارس الحالي للظاهرة، مما جعله يتخذ حزمة من الإجراءات التي تتكيف وتتطور بتطور الوضع، إلا أنها تؤشر في نهاية المطاف على يقظة مؤسسات الدولة ومسؤوليها في التعاطي معه، والتي عززت الثقة بين الساهرين على تدبير شؤون الدولة وعموم الشعب، لتصبح ثقة الشعب بالدولة وأجهزتهاثابتة وقائمة إلى حدود الآن.

ومن بين المبادرات التي أقدمت عليها الدولة ما يعرف بالحجر الصحي الذي يقضي بإلزامية بقاء الناس في بيوتهم حفاظا على صحتهم، وسلامة غيرهم، ومبادرات أخرى تصب في التصدي للجائحة والخروج منها بأقل الأضرار.

إن الحجر الصحي أفرز مجموعة من المعطيات والسلوكات التي أقدم عليها الشعب المغربي طوعا أو كرها، والتي تدعو للتساؤل، هل هي نتاج طبيعي للجائحة، أم هي متأصلة في الشعب المغربي منذ القدم، ولسبب من الأسباب، تعود لتغول الحضارة والعولمة، وانفتاحه على حضارات أخرى غربية، ابتعد عنها وسقط في فخ الرأسمالية المتوحشة.

للإجابة على هذه الأسئلة لا بد من العودة لتاريخ المجتمع المغربي منذ القدم وكيف كان يتعاطى مع الوضعيات العصيبة التي كان يتعرض لها.

من بين ما أفرزته الجائحة، قيمة التضامن التي عبر عنها المغاربة ملكا وحكومة وشعبا، من خلال إحداث صندوق للتضامنوما تولد عنه من هبة لجميع المواطنين على اختلاف مستوياتهم الاجتماعية للمساهمة بكل أريحية فيه، وما ارتبط به من إجراءات، كتخصيص 2000 درهم لفاقدي الشغل والبحث عن صيغ لإعانات الأسر الفقيرة، وتطوع بعض أفراد المجتمع بتقديم خدمات، كتمكين الدولة من سيارات وفنادق ومنازل للاستعانة بها عند الاقتضاء، وتطوع بعض الشبان لإعانة بعض الأسر من خلال توفير احتياجاتهم من السوق…مما جعل المغرب يحظى بتنويه وتقدير خاصين لا من طرف عموم الشعب الذي جدد ثقته مرة أخرى بمؤسساته، رغم تشكيكه فيها في مختلف المناسبات، ولا من طرف الدول التي تتابع عن كثب تطور الجائحة في مختلف بقاع المعمور.

وعودة لتاريخ المغرب، في ظل مثل هذه الأزمات، فقد مر بسنوات الجفاف والقحط والسيبة والطاعون والحروب ومجموعة من تقلبات الحياة، وكانت قيمة التضامن من بين السبل التي تغلب بها المغاربة على الأوبئة وتجاوزوا امتحانها باستحقاق.

وكنموذج على ذلك ما كان يعرفه الجنوب الشرقي للمغربي من هزات على مستوى الاستقرار والتعاطي مع المناخ القاسي والأمراض والأوبئة، حيث وصف جون إ دان علاقات الساكنة في مثل هذه المناسبات بقوله:

ومن الطبيعي هنا أن الرجل الذي يطلب منه صاحبه المساعدة في أيام ضيقه، يمكن لهذا الرجل هو الآخر أن يطلب صاحبه للمساعدة في أيام ضيقه كذلك، ففي هذا المجتمع يطالب الفرد بأن يضع في حسبانه الحوادث الطارئة بطريقة أو أخرى إذا أراد أن يتجنب حوادث الزمان.

ومن بين القيم التي أفرزتها الجائحة، ما يتعلق بالجانب التربوي، فبعد أن كانت الأسرة تعيش تحت ضغط الوقت والانشغالات الكثيرة والتسابق نحو تحقيق الربح، مما لا يترك لها مجالا لقضاء الوقت صحبة أبنائها ولا لتتبعهم ومواكبتهم ولا لقضاء فترات حميمية معهم، مما قوى مهمة الشارع في التربية، حيث أنتج طفولة وشبابا غير قادرين على تحمل المسؤولية، وأنتج الضعف والوهن في صفوفهم وأنتج ظواهر اجتماعية شاذة كتعاطي المخدرات والتطرف والإرهاب والجريمة، فقد أتاحت الجائحة الفرصة لإعادة النظر في التعاطي مع تربية الأبناء، خلال قضائهم للحجر الصحي ، عبر التأسيس لمرحلة جديدة في علاقتهم مع أبنائهم لتنميتهاوإعادة ترتيبها على الوجه الصحيح.

ترتيب وطرق تتولد عنها قيم المحبة والاحترام والصدق وتبادل الرأي بينهم وبين أبنائهم، و تبني تربية تتغيى تنمية الجوانب المعرفية والروحية والبدنية في الشخصية الإنسانية.

إن هذه الطرق في التربية ليست غريبة عن مجتمعنا المغربي، حيث ربى الآباء والأجداد أجيال وأجيال عبر طرق بسيطة، عبر الحكاية والأحاجي والأمثال، وعبر عقد اجتماعات من خلال التحلق على وجبة من الوجبات أو احتساء كؤوس الشاي لتدارس موضوع من المواضيع، وإشراك الأبناء فيه وتحميلهم للمسؤولية، فنسجوا المحبة بينهم والصدق والأمانة والدفء في علاقاتهم، مما مهد لإنتاج رجال أقوياء تحملوا المسؤولية وقادوا مرحلة من المراحل الجميلة والقوية للمغرب.

وفي نهاية المطاف، سيمر المغرب بحول الله وقوته من هذه الضائقة، وسيخرج منها منتصرا لا محالة، إلا أن الأهم من ذلك توظيفه المستقبلي لإفرازاتها حيث يعول على إعادة نسج العلاقات الاجتماعية وفق التضامن ونسج الدفء العائلي بين الآباء وأبنائهم، هذا المحور بالذات الذي سوف يكون كفيلا بإعادة إنتاج جيل محمل بقيم أصيلة في مجتمعنا المغربي قادر على قيادة المجتمع وفق منظور يستشرف مغربا قويا مستقلا منافسا لدول رائدة في المجال.

إشترك في نشرتنا البريدية وتوصل بمواضيع مثيرة للإهتمام

شارك المقال مع أصدقائك

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

مقالات ذات صلة

هل حقا السويد وأوروبا عموما تسجل أعلى نسب التحرش والاغتصاب؟

العالم من سباق الفضاء إلى سباق اللقاح

فوق عش العقل

المغرب ويوم المهاجر

باحث مغربي

فقهاء المغرب .. والتقدم إلى الوراء

تابعنا على