شركة A3trading اي 3 تريدينج فرصة رائعة لتحقيق الأرباح خلال أزمة كورونا

شركة A3trading اي 3 تريدينج فرصة رائعة لتحقيق الأرباح خلال أزمة كورونا

09 أبريل 2020 - 16:01

شركة A3trading اي 3 تريدينج: تداول الفوركس خلال الازمات الاقتصادية العالمية وعلى راسها ازمة فايروس كورونا المستجد فقد يخبرك البعض أن هذه هي الأوقات التي يجب فيها الخروج من السوق ولكن في الحقيقة هناك طريقة للتداول بشكل مربح ولكن عليك فقط تكوين منظور مختلف وفهم ما يجري لكي تتمكن من تحقيق ارباح والبعد عن الخسائر.

سوق الفوركس أكبر سوق تداول عالمي بحجم تداول يصل إلى 5 تريليون دولار يوميًا و يجب أن يكون المتداول قادراً على معرفة متى تكون الأسواق المالية مدفوعة بأزمة وما إذا كان هناك سبب للذعر أم أنها مجرد أزمة صغيرة. بعد ذلك، يحتاج المتداول الناجح إلى تطبيق قواعد تداول مختلفة على كل نوع من أنواع السوق.

من المهم ان نفرق بين الازمات الاقتصادية الصغيرة نسبياً وخطر حقيقي، والتي من الممكن ان نطلق عليها "أزمة عالمية". الأمثلة الجيدة على الأزمات العالمية الحقيقية مثل الكساد العظيم عام 1929، والحرب العالمية الثانية من عام 1939 إلى عام 1945، و الأزمة المالية لعام 2007-2008، وأزمة حصار برلين في عام 1948 وغزو العراق للكويت في 1990 وأزمة الديون الروسية في 1998 . و اخيرا وباء فيروس كورونا المستجد لعام 2020.

عندما تنهار القواعد العادية تماماً ويكون علينا أن نبدأ التفكير بطريقة مختلفة

إذا أردنا البقاء على قيد الحياة فنحن نواجه مخاطر لا يمكن ان نراها عن قرب إلا بعد فوات الأوان للاسف، على الرغم من أن لدينا الأدوات الفكرية لفهمها والتكنولوجيا للتغلب عليها.

فعي سبيل المثال تعد جائحة فيروس كورونا المستجد لعام 2020 مثالاً ممتازاً على ذلك فربما تم إيقاف هذا الوباء في الصين الان، لكن الناس والحكومات تصرفوا بشكل متأخر وبعد فوات الأوان مثلما حدث في بعض الدول على الرغم من أنهم يعرفون ما يمكن أن يحدث إذا لم يتحركوا.

ربما يرجع ذلك إلى أن هذا الوباء لم يُرى في ذاكرة العالم الغربي، وبالتالي لم يصدق الناس أنه سيحدث فعلا في يوم من الايام ، على الرغم من وجود منظمات وعلماء يعملون كل يوم على تحذير الناس من أنه كان مجرد مسألة وقت قبل أن يحدث.

التقلبات العنيفة التي تشهدها الأسواق في الآونة الأخيرة تحدث على إثر تداعيات انتشار فيروس "كورونا" (كوفيد-19) الذي ظهر في الصين في ديسمبر 2019 قبل أن يخرج منها لينتشر في حول العالم ، وهو ما دفع منظمة الصحة العالمية إلى تصنيفه وباءً عالميًا في الحادي عشر من مارس , ما يحتاج الجميع إلى تذكره أن الأزمة الحالية ليست أول أزمة تتهاوى على إثرها الأسواق وبالتأكيد لن تكون الأخيرة.

وعلى وقع التطورات المتسارعة المتعلقة بهذا الوباء كانت الأسابيع الماضية بمثابة فيلم رعب بالنسبة لمعظم مستثمري سوق الأسهم في جميع انحاء العالم وفي السعوديه بشكل خاص (والذين ربما دخلوه لأول مرة تزامنًا مع اكتتاب أرامكو قبل ما يقرب من شهرين ونصف الشهر) والخليج الشرق الاوسط عموما وخصوصا حديثي العهد منهم بالسوق.

والجدير بالذكر ان هذة الازمة الحالية تختلف عن جميع الازمات السابقة حيث انه لأول مرة لا يخشى المستثمرون على قيمة محافظهم واستثماراتهم فقط بل تمتد مخاوفهم لتشمل صحتهم وأمنهم الشخصي ورفاهيتهم ورفاهية أسرهم. هذا الوضع أربك حتى أذكى المستثمرين وأكثرهم خبرة لأن هذه هي المرة الأولى في التاريخ الحديث للبشرية التي تسبب فيها جائحة في مذبحة في سوق الأسهم بهذا الشكل.

الكثير من الأسئلة التي تخطر على بال جميع المستثمرين في الاسواق وفي سوق الفوركس تحديدا

ما العمل؟ متى ستنتهي الأزمة؟ هل حان وقت القفز من السفينة؟ أم أن هذا هو وقت الدخول واقتناص عدد من الأسهم المتراجعة؟ نحتفظ بالأسهم المتراجعة أم نبيعها؟ متى

سيرتد السوق؟ وهل سيرتد أصلًا؟

بشكل صادق لا توجد اجابات حقيقية 100 % على تلك الأسئلة ولكن ما سنحاول مساعتدك فيه هو مساعدتك على فهم الصورة الكبيرة للمشهد بعقلانية بعيدًا عن حالة الارتباك والذعر السائدة في السوق الآن لكي تتخذ قراراتك بعيدا عن القلق والمخاطر التي قد تضر استثماراتك .

لنبيع الآن ثم نعود عندما تهدأ الأمور ويتعافى السوق

بالطبع هذة العبارة مضلله جدا وتجلب لك الخسارة لان معناها ببساطة أن يبيع المستثمر بخسارة الآن ثم يعود لاحقًا (لا أحد يعلم متى) ليشتري ما باعه بسعر أعلى.

أغبى شيء قد يفعله المستثمر في هذه أن يخرج لاعتقاده أن السوق في طريقه لمزيد من التراجع أو أن يدخل مراهنًا على أنه حان وقت ارتداد السوق إلى الأعلى.

إن أفضل سيناريو بالنسبة لأي مستثمر هو أن يدخل السوق في أدنى نقطة له قبل صعوده، وأن يخرج منه في أعلى نقطة له قبل هبوطه.

من يحاول فعل ذلك هو في الحقيقة لا يستثمر وإنما يلعب قمارًا مع السوق، وهذا نهج خطير جدًا في الأوقات العادية فما بالك بأوقات الأزمات التي تكون فيها التقلبات العنيفة مثل الازمة الحالية فلا أحد هنا يدعي أن السوق وصل بالفعل إلى القاع وأنه حان وقت الارتداد وبالتالي يجدر بالجميع أن يتمسك بمراكزه أو يزيد منها، وهذا ببساطة لأن أزمة وباء كورونا الحالية لا يعلم مداها ولا متى ستنتهي ولا ما ستؤول إليه في نهاية المطاف إلا الله.

على مدار الأسابيع الأخيرة خسرت أسهم كثيرة جزءًا غير ضئيل من قيمتها متأثرة بشكل أساسي بمعنويات المستثمرين التي انهارت على إثر أزمة وباء كورونا الآخذة تطوراتها في التسارع بشكل كبير بعد أن تسببت في وقف شبه كلي للنشاط الاقتصادي حول العالم وألزمت مئات الملايين حول العالم بيوتهم.

متى يخرج المستثمر من السوق؟

لان الامر متعلق بالمستقبل و بالاداء المستقبلي للشركات فلو قلنا على سبيل المثال ان سابك بصفتها احد الاركان المتينه للسوق السعودي "تدحرج" سعر سهمها من بداية العام من اكثر ١٢٠ ريال الى اقل من ٦٠ ريال في احد فترات التداول في مارس الا ان ذلك ليس مقياساً دقيقاً لاغراء السعر للشراء لان القرار الصحيح هو مرتبط باداء الشركة في الربع المالي الحالي و الارباع الثلاثة التاليه اذ يمكن ان ينخفض صافي ربح الشركة الى اقل من (٣٠)٪ مما حققته في العام الماضي حين كان سعر ١٢٠ و بالتالي ف السعر المغري هو (٤٠) ريالاً او اقل اي ثلث قيمته المرتفعه و هذا السيناريو ينطبق على معظم شركات السوق ذات الاساسيات القويه كبعض البنوك و الاتصالات و قليل من شركات البتروكيماويات و اما ارامكو فتزيد عن هذه الشركات بارتباطها المباشر بسعر البترول المستقبلي و هذه من وجهة نظري القاعدة العامة للمستثمر المتوسط المدى و لكن تبقى المعلومات عن المستقبل عزيزه جداً ان لم تكن معدومه في مثل هذه الظروف و تبقى مغامرة التنبوء هي الحل الوحيد .

إدارة المستثمر لنفسه ومشاعره أهم بكثير من إدارته لاستثماراته

ما يحتاج الجميع إلى معرفته هو أنه ليس في الأزمة الحالية فقط وإنما في كل الأزمات الصحية والسياسية والاقتصادية السابقة سيطر الذعر والهلع على المستثمرين وشعروا في خضم كل أزمة أن النهاية قد حانت وأنه لا سبيل لتعافي السوق، لينقسم الجميع في النهاية إلى فريقين:

- فريق يقفز من السفينة خوفًا وهلعًا معتقدًا بذلك أنه ينقذ نفسه،

- فريف اخر يجاهد لإبقاء قدمه ثابتة ويحتفظ بالجيد من أسهمه رغم أنه قد يكون خائفًا أيضًا، ولكنه الفارق هو أنه نجح في تحجيم خوفه والسيطرة عليه لكي لا يدفعه للتخلي عن أسهم جيدة بالخسارة سترتد حتمًا للأعلى بعد أن يفيق السوق من سكرته.

A3trading فرصة رائعة لتحقيق الأرباح

الذهب والأزمات الاقتصادية

قد أدى تأثير فيروس كورونا في الأسواق المالية والاقتصاد العالمي إلى زيادة التقلبات في جميع المجالات. سواء كانت الأسهم أو العملات أو السلع، و لم يكن الذهب في مأمن من تلك التقلبات، حيث ارتفع مؤشر تقلب الذهب بنسبة 117٪ منذ منتصف فبراير، وخلال جلسة تداول 9 مارس، ارتفع المؤشر بنسبة تزيد عن 300٪، ليغلق المؤشر عند أعلى مستوى له منذ يونيو 2013، وفي الوقت الحالي، يبدو أن أسعار الذهب تذهب في اتجاهين متعاكسين.

في معظم الازمات العالمية ارتفع سعر الذهب خلال أكبر حالات انهيارات الأسهم، لذلك علينا ألا نتوقع تراجع المعدن الأصفر مع انهيار سوق الأسهم، لأنه حدث العكس تمامًا في كثير من الأحيان , على عكس الفضة فلم يكن أداؤها جيدًا خلال انهيار أسواق الأسهم .

فحتى لو انخفضت أسعار الذهب في البداية أثناء انهيار سوق الأسهم، فلا ينبغي اعتقاد أن الانخفاض سيستمر، فالتاريخ يقول أنها ربما تكون فرصة سانحة للشراء.

كيفية التداول في الأسواق خلال أزمة عالمية مع a3 تريدينج؟

إن تداول الفوركس في الأسواق المالية أو الأسهم أو السلع خلال أزمة عالمية أمر خطير للغاية، ولكن من المحتمل أن يكون مربحاً للغاية. تقدم لك شركة A3trading فيما يلي عشر قواعد رائعة يجب على المتداول في أزمة اقتصادية عالمية اتباعها ليس لتحقيق الربح فحسب، ولكن أيضاً لتجنب تدمير حساب التداول الخاص به بالكامل:

• توقع أن تكون تحركات السوق كل يوم على الأقل بحجم أكبر حركة يومية حتى الآن منذ بدء الأزمة.

• من الممكن أن ينخفض ​​سوق الأسهم بنسبة 50٪ في غضون أيام قليلة.

• الأزمة الاقتصادية العالمية هي المرة الوحيدة التي يكون فيها من المنطقي اتخاذ صفقات بيع في أسواق الأسهم. خلال الأزمات الأكثر اعتدالاً، يميل البائعون على المكشوف إلى أن يجدوا أنفسهم محاصرين بسبب تراجع المشترين.

• جزء الأزمة العالمية الذي يقدم أفضل فرصة للتداول هي الأسابيع الأولى. في الواقع، الأيام الأولى من الأزمة الاقتصادية هي أفضل وقت لفتح تداولات جديدة.

• الحفاظ على أحجام مراكز التداول صغيرة. هذا مهم جداً جداً. من المغري فتح صفقات كبيرة، بحيث لو كنت على حق فستجني ثروة. لا تفعل ذلك. استعد لعامل تقلبات عالية جداً.

• الحفاظ على وقف الخسائر محكم، نسبة إلى التقلبات. لا ترتكب خطأ التفكير في أنه نظراً لأن التقلبات في الأسواق المالية عالية، فأنت بحاجة إلى وضع نقاط توقف أوسع بشكل أكبر لمنح تداولاتك فرصة للبقاء. لا يهم إذا خسرت الصفقات إذا حافظت على أحجام مراكز التداول الخاصة بك صغيرة، حيث يفقد المتداولون الفائزون الكثير من الصفقات.

• لا تولي أي اهتمام لمستويات الدعم والمقاومة، حتى في سوق الفوركس، حيث إنها ستغلب دائماً على المشاعر القوية ونقص السيولة بشكل عام. يجب أن يكون الاستثناء الوحيد عندما يكون السعر قد قام بالفعل بحركة كبيرة جداً لهذا اليوم، كبيرة مثل متوسط ​​حركة اليوم الأخير، ويظهر علامات قوية على الانعكاس.

• لا تخرج من صفقة في وقت مبكر للغاية من خلال البحث عن أهداف الربح. انتظر حركة السعر العكسي، حتى لو كان ذلك في إطار زمني قصير. إذا حاولت اختيار أهداف الخروج، فستظل دائماً محافظاً للغاية وستفقد أرباحاً كبيرة للتداولات الفائزة - هذه مجرد طبيعة بشرية.

• لا تشعر أنك بحاجة إلى تداول كل شيء. ربما يكفي التداول في مؤشر رئيسي واحد لسوق الأسهم، وسلعة رئيسية واحدة، وزوج فوركس واحد في أي وقت.

• لا تتداول عندما تشعر بالذعر! خلال الأزمة العالمية، قد تواجه أنت أو الأشخاص المقربون منك خطراً. ليس من السهل اتخاذ قرار تداول إذا كنت قلقاً من أن عطسة واحدة منك قد تكون بداية لفيروس كورونا! إذا كانت صحتك العقلية تعاني، خذ استراحة - ستكون هناك فرصة رائعة أخرى غداً.

• كانت هذة اهم النصائح من شركة أي 3 تداول حيث يمكنك التداول عبر شركات الفوركس و مع شركة A3trading بأمان تام في ظل ازمة انتشار فيروس كورونا المستجد .

التداول في العملات مع اي 3 تريدينج  A3trading

تداول العملات : بكل تأكيد هو التداول الأكثر شهرة بين المتداولين من كافة أنحاء العالم، حيث تتعدد الإختيارات به نظراً لتنوع العملات على مستوى العالم والتي من أشهرها اليورو، والدولار الإمريكي، والين الياباني، والأيوان الصيني، الريال السعودي، والجنية الاسترليني، وغيرها من العملات التي تشهد أقبال كبير من المستثمرين ليتداولوا فيها أما عملة بعملة أو على طريقة أزواج العملات، فالتداول في العملات هو الأسهل والأشهر من دون أدنى شك.

يمكنك البدأ في التادول سواء في العملات او الاسهم او المعادن وغيرها الان مع شركة A3trading للتداول والتي سوف نقدم لكم مراجعة ومعلومات لشركة فوركس a3 تريدينج من خلال هذا المقال الذي بين يديك .

شركة A3trading للتداول

موقع التداول العالمى A3trading مُتخصص فى تقديم خدمة إستثنائية مميزة للغاية فى مجال تداول العُملات والأوراق المالية حيث يقوم المُوقع بتوفير كل الأدوات المالية بل والأحدث أيضاً لتكون قادر على التداول عبر منصات التداول المُتاحة فى الموقع بسهولة شديدة وبثقة تامة، وليس هذا فقط بل يقوم موقع التداول العالمى a3 trading بتقديم أفضل دعم للمستثمرين المبتدئين على وجه التحديد وذلك من خلال تقديم دورات تعليمية وتدريبية مجال الإستثمار خطوه خطوه من الصفر وحتي الاحتراف .

هل سمعت عن نصب A3trading؟

هل سمعت عن نصب A3trading ؟ حيث أنه نظراً لاجتذاب شركة A3trading للكثير من المستثمرين من جميع الفئات، فقد واجهت حرب شرسة من قبل شركات الفوركس النصابة الذين يشنعون عنها أنها شركة غير مرخصة وينصحون المستثمرين بالابتعاد عن الشركة بإعلانات عنوانها أهرب من نصب A3trading

يُمكن التأكد من حقيقة نصب شركة A3trading من خلال الاطلاع على التراخيص التي بحصول الشركة عليها فهي تُقر بأنها تحت المراقبة والمحاسبة من قبل الهيئات القانونية والاقتصادية في السوق العالمي.

حقيقة شركة A3trading و لماذا تختار A3trading للتداول :

• A3trading شركة مرخصة

• A3trading شركة موثوقة

فإذا كنت تسعى للإستثمار و التداول عبر شركات الفوركس ، فشركة A3 للتداول هي واحدة من احسن شركات الفوركس التي يمكنك البدء من خلالها الآن ولا تنسى الحذر من النصب مع A3trading ولا تتعامل مع شركة الغير مرخصة والغير موثوقة.

الحذر من النصب مع A3trading

الحذر من شركات الفوركس النصابة ... أهرب من النصب مع A3trading

إذا كنت تسعى للإستثمار في أسواق الفوركس فأن شركة A3trading اي 3 تريدينج للتداول العالمية والتي ينصح خبراء التداول بها ، هي واحدة من احسن شركات الفوركس الموثوقة التي يمكنك البدء من خلالها الآن ! وانصحك بالابتعاد عن شركات الفوركس النصابه – وأهرب من النصب وتداول مع شركة A3trading المرخصة والموثوقه.

إشترك في نشرتنا البريدية وتوصل بمواضيع مثيرة للإهتمام

شارك المقال مع أصدقائك

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

نوره منذ 3 أشهر

ممتاز

سليمان عبد الله الحارثي منذ 5 أشهر

واحده من افضل شركات التداول من بعد تجربتي معاهم تحيه طيبة لكل مستثمر وخاصة مستشاري فؤاد ناصر لك كل الشكر والتقدير

فهد الغامدي منذ 5 أشهر

كلام سليم وشركة ممتازة انا اشتغل مهم منذ فترة ومستشاري هو الدكتور عادل العلي , مثال للدقة في العمل والمواعيد وبناء استاريجيات العمل الناجحه ونمذك للمساعدة بكل المقاييس انصح بالتعامل معه هذا اقل تقدير لجهودك دكتور عادل اخوك : فهد الغامدي ابو مساعد

مقالات ذات صلة

من وثائقي “المعضلة الاجتماعية”.. 6 نصائح لنوقف تلاعب الخوارزميات بعقولنا

هواوي تُطلق هاتفها الجديد “Y9a” مجهز بكاميرا رباعية

هجوم إلكتروني

الأولى من نوعها بالعالم .. تسجيل وفاة امرأة إثر هجوم إلكتروني

تابعنا على