ديبلوماسية جمود الأفكار الحزبية‎

27 مايو 2020 - 17:11

لا يمكن لأي عاقل أن يستوعب فداحة الأخطاء الديبلوماسية السياسة، التي يسقط فيها من يتقلد بعض المسؤوليات الحكومية أو الادارية في اللقاءات الاعلامية المختلفة، خصوصا القنوات الاخبارية الدولية، والتي لها صيت على مستوى المشهد السمعي البصري في الساحة العالمية.

فمن طبيعة المسؤولية السياسية التنظيمية للعمل الحكومي، واجب التحفظ في بعض المواقف والأحداث، من خلال الانتباه، وعدم التسرع في التصريحات الصحفية، للصحافتين الوطنية والدولية.

لأن التواجد في مراكز القرار السياسي، يخالف التموقع والبعد عن المسؤوليات التدبيرية، للدولة والمؤسسات المنتخبة وغيرها.

تصريح مسؤول حكومي، في عارض ما، أو حدث ما، قد يؤدي أو يضع البلد في حرج كبير، ومن المحتمل أن يرافق هذا التصريح أو الخروج الإعلامي عواقب وخيمة سياسيا واقتصاديا، في ظل تشابك المصالح الخفية، والمعلنة التي تتحكم فيها قوى تهيمن على مجمل خبايا دهاليز السياسة العالمية، وتشتغل وفق أجندات وأبعاد استراتيجية متوسطة أو بعيدة المدى، ولا تقتصر على أهداف آنية أوظرفية بديهية.

ولعل ما أثار انتباهي، هو الهفوات غير المحسوبة العواقب، والتي تؤثر على البلد بشكل كبير، لا اقتصاديا ولا ديبلوماسيا ولا ترابيا.

فكيف نفسر دعوة رئيس الحكومة الذي له مكانة رمزية في الدولة، بتأييده ودعوته للتظاهر ضد صفقة سماها أهلها بصفقة القرن! تلك الصفقة التي لن يكتب لها النجاح لأنها مجانبة لصواب عدالة القضية الفسطينية أولا، ومؤكدة في نفس الوقت على الفراغ النضالي للقضية التي أصبحت تضيع رويدا رويدا، بسبب الانقسام الفلسطيني الدائم، والذي تحول لقاعدة مع الأسف.

فالدعوة للتضاهر من موقع المسؤولية السياسية والتنظيمية للجهاز التنفيدي للدولة، مجانب للحكمة الديبلوماسية، ولعل تناسي ثاحب الدعوة، أن تلك التظاهرات قد تنحرف عن مسارها، وذلك بدخول قوى لها أجندات مختلفة، وهذا ما وقع للأسف عندما تم رفع صور لرؤساء دول عربية، تجمعم بالمغرب علاقات أخوية عميقة وعريقة في القدم وفي التاريخ، ومتشعبة المصالح والمرامي في جملة من القطاعات.

ألا يعد هذا من أنواع الشرود والابتعاد عن الحكمة السياسية، عوض اللجوء لتصريف الآراء في صمت وفي ديبلواسية، تتقن فن الحوار والتخاطب، وذلك بغية الخروج بأقل الخسائر الممكنة، في وضع حساس يحتاج إلى أعلى درجة من اليقضة، والتبصر بعيدا عن التجريح، والمس بالأشخاص والمسؤولين. ألا يسيء هذا لمصالح البلاد مع بلدان تقف بجانب المغرب في أوقات عصيبة وليست مرحلية وعابرة.

المسؤول الذي يتعامل بالعواطف في علاقته بالأحداث المستجدة، لا يقدر نهائيا الخطر المحدق التي تتسبب فيه الاندفاعات، فخلط ما هو حزبي بما هو وطني أمر لا يستقيم نهائيا!

نفس الأمر وقع مع السيد رئيس الحكومة في مقابلة تلفزية مع قناة روسيا اليوم من قبل، حينها تكلم عن المغاربة وأتبعها بعبارة المغاربة عربا وأمازيغا، وهو مايعطي انطباعا للبلدان الأخرى، بأن هناك حدود بين الأعراق في هذا البلد، فعوض هذا الكلام! من باب حكمة المسؤولية أن يقتصر التعريف بمكون وطني واحد أمام أنظار العالم، بمصطلح يقتصر فقط على تسمية واحدة وهي الشعب المغربي وكفى، لأن كل كلمة تخرج للعلن عن مسؤول حكومي ما، يجب أن يعلم علم اليقين، بأن هناك من ينتظرها لكي يتلقفها، وتمرر بعد ذلك إلى مختلف الأجهزة، التي تشتغل ليل نهار في تحليل الامور والمعطيات، والتصريحات التي يدلي بها أي مسؤول حكومي، وذلك بهدف بلورة المعطيات واستخدامها سياسيا، واقتصاديا، وثقافيا، واجتماعيا، مستقبلا لغاية توظيفها كورقة ضاغطة على الدول؛ قصد تحقيق المصالح القومية لدول منافسة أو معادية أو معاكسة.

نفس الخطأ وقع فيه السيد رئيس الحكومة السابق في تعليقه عن الأزمة السورية، فكاد أن يزعزع ما بنته الديبلوماسية المغربية الحكيمة مع روسيا وغيرها.

كما أن تصريحات الوزراء في المؤتمرات، واللقاءات الثنائية للمسؤولين باللغات غير الدستورية، يعد من الغرائب بمكان، فجميع وزراء العالم عند استقبالهم لوفود أجنبية، يثبتون الشخصية المعنوية للبلاد، من خلال احترام ارادة الشعب والالتزام بالحديث بأحد اللغات الدستورية، خصوصا القائمة الذات، كاللغة العربية التي تحتل المرتبة الرابعة عالميا من حيث الاستعمال والانتشار، لا التحدث بلغات دساتير بلدان أخرى، تبحث عن مصالحها الخاصة في كل مكان، وتدير ظهرها لمن لا مصلحة فيه في كل زمان!

المسؤولية الحزبية السياسية شيء، والدبلوماسية الخارجية شيء آخر.

ولعل دراسة التاريخ السياسي والدبلوماسي للبلاد والعالم قد يزيد من حكمة المسؤول الحزبي. أما الكارزمية الفارغة التي تعتمد على(الجبهة)، فلن تنفع في عالم يسود في الدهاء والمكر والخداع.

ففي ظل الإرغامات العديدة التي تواجه المغرب.

فالدبلوماسية تحتاج للتأني، قبل اتخاد أي قرار، ولجم اللسان عدم الاندفاع، فالحيتان الكبيرة تحيط بنا من كل جهة وتنتظر فقط الهفوات.

فالوصول إلى رئاسة الحكومة، لا يعني أن تتسرع في الكلام، وتحرق ما يبنى سرا وبدون ضوضاء.

فالصراع الحزبي، والبوليميك السياسي، القائم على الولاءات والعائلات، أوالولائم والطاعة الريعية لا يتلاءم مع متطلبات الحكمة. إذ أن الوطن دائما وأبدا أولوية على التموقع في دائرة حزبية ما!

بحيث ،التعامل مع الاكراهات التي قد تفرض على الدول والتي قد تكون ورقة ضغط كبير، لا يعلم بها أحد إلا من هم على تواصل دائم بمختلف الأجهزة التي تصنع القرارت، وتعمل على التخطيط والبرمجة والفبركة، و تقييم المخططات السرية والعلنية البعيدة الغايات.

لدى، فإن الديمقراطبة لا تفرز في الكثير من الأحيان في غياب الوعي، الكثير من الحكماء، ولا تتلاءم في بعض أسطورة مفهوم الأغلبية التصويتية، والتي تميل وتعشق الفضائح، أكثر من اهتمامها وإدراكها لقيمة التأني في اصدار الأحكام الموضوعية، كما أن الغالبية من الأفراد داخل هذا المجتمع غير ميالة للبحث والقراءة، نتيجة ظروف قد تكون موضوعية في بعض الأحيان، كالفقر والبطالة و..، ولاتقدر عواقب اتخاذ القرارت في المسائل الحساسة التي تطبع العلاقات الدولية بسبب الميول العاطفي غير العقلاني والبعيد عن حكمة التأني.

الوعي إذن، هو أن نبحث عن مصلحة البلاد أولا وأخيرا ونتجنب الدخول في صراعات لا نقدر عليها، مع محاولة البقاء على وفي الحياد، بهدف جلب الاستثمارات المتنوعة لفتح الطريق أما ملايين البشر لايجاد فرص العيش الكريم بسلام وأمان.

الديبلوماسية هي فن حكيم للحوار والتخاطب من خلاله تتحقق المصالح المربحة. أما وتغليب المصلحة الحزبية، على حساب المصلحة الوطنية، فهذا يندرج في فن، يقتصر على البوليميك والسجال السياسيين العقيمين، غير النافعين، لا للبلاد ولا للعباد.

إشترك في نشرتنا البريدية وتوصل بمواضيع مثيرة للإهتمام

شارك المقال مع أصدقائك

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

مقالات ذات صلة

رهانات الأحزاب للمحطة الانتخابية لسنة 2021 (الجزء الأول) العدالة والتنمية ورهان الولاية الثالثة

تلاميذ أطفال ينتظرهم الشارع

في معنى النزاهة، ومعنى الشفافية

الحق في الجمجمة.. الحق في الذاكرة

ديناصورات ولكنها لم تنقرض بعد !

تابعنا على