انكسار مساواة النوع على صخرة الفكر الذكوري

27 مايو 2020 - 17:20

سجال حاد يدور في الآونة الأخيرة حول إطلاق أسماء مشرقية، سلفية متطرفة على بعض أزقة مدينة تمارة المغربية. الأمر الذي أثار ثائرة فئة عريضة من المغربيات والمغاربة لأنهم لم يستسيغوا أن يقوم الموالون للتيار الوهابي المتطرف بالمغرب على استيراد أسماء عناصر من تيار الإقصاء والكراهية والعدوانية والعنف ويدسوها في الثقافة والتاريخ المغربيين المعروفين بالاعتدال والانفتاح والتسامح.

وإن كان معظم المغاربة، إناثا وذكورا، قد ثمنوا إثارة المشكل ونوهوا بالجهات التي أخذت مبادرة إلقاء الضوء على تلك السلوكات السياسية المسمومة والخطيرة.. فمنهم من استوقفته نقطة دقيقة وحساسة في الموضوع وتتعلق بالأنثى المغربية. والتي لا زلنا في معظم القضايا والمواقف نجدها تتعرض للتبخيس والإقصاء سواء عن قصد أو من باب العادة. وذلك ما ظهر من جديد مع طرح مشكل دعشنة أزقة تمارة والذي تم كما يلي:

أولا، الإصرار على نعت الأنثى بصفة “النساء” كما صدر عن بعض المتدخلين في النازلة الذين استحضروا الأنثى “النساء” ولكن بشكل عرضي وتأثيثي للخطاب. فلغويا هذه العبارة تعني مؤخرة الركب أي التخلف والتأخر- وقد نشرنا مقالا في الموضوع، كتكريم للمستشارة الملكية زليخة الناصري رحمة الله عليها، لذلك لن ندخل في التفاصيل وإنما فقط نود أن نلفت انتباه المؤسسات والسلطات المعنية وخاصة وزارة التربية والتعليم واللغويين إلى ضرورة وضع عبارة النساء، مثلها مثل عبرات أخرى كثيرة، في مفهومها الصحيح حتى يكون الكلام منطقيا. فحاليا عندما نقول: ” الفعاليات النسائية أو النساء المبدعات أو النساء الناجحات… فمعناها هو أننا نقول:

“المتأخرات المبدعات أو المتخلفات الناجحات…”. وللإشارة، فالأمر يهم كذلك المجتمع المدني لأن الديمقراطية وحقوق الإنسان كل لا يتجزأ وضمن ذلك الكل توجد دمقرطة اللغة.

ثانيا، تغييب المرأة المغربية في قضية تمارة سواء كمتدخلة وصاحبة رأي في النازلة أو تغييبها من طرف معظم المتدخلين الذين اقترحوا بعض الأسماء التي يمكنها أن تكون كرموز وطنية تستحق أن تطلق على أزقة مدينة تمارة. وأمام هذه المعضلة الاجتماعية والفكرية والدستورية… نطرح الأسئلة التالية:

-هل نوع أو جنس الشخص يدخل ضمن شروط الشخصية-الرمز؟

-هل المغرب، بفكره وقيمه الديمقراطية منذ غابر العصور ونضالاته الحقوقية وتعديلاته الدستورية، لم ينجح في نشر قيم المساواة بين الجنسين في الحقوق وتكافئ الفرص؟

-هل المرأة المغربية لا تستحق التكريم على الرغم من كل ما تقوم به من مسؤوليات ونضالات وتضحيات؟

إن الجواب لا يحتاج إلى ذرة ذكاء ولا أدنى تفكير، لأن كل الأدلة الحية والواقعية تشهد على أن المرأة المغربية تفانت وتتفانى في تحمل المسؤولية على أكمل وجه. و

المرأة المغربية تعتبر رمزا للتضحية ونكران الذات من أجل تحسين أوضاع أسرتها ووطنها وتحقيق أمنهما واستقرارهما. إضافة إلى أنها تتمتع بكفاءة عالية في العمل والاجتهاد وبذكاء وحلم في إدارة معارك التشييد والبناء التي تخوضها على جميع الواجهات والمستويات.

فكيف ينسى المغاربة أو يتناسوا -وخاصة الحقوقيون منهم-رموزا تاريخية تعيش بينهم؟

إن معظم إناث المغرب يشكلن رموزا تاريخية لا يمكن أن يتجاهلها إلا من أصيب بعمى القلب والفكر قبل عمى البصر.

-ألم يكن المغرب من البلدان الأوائل الذين كانت لهم ربان طائرة أنثى؟

-ألم تتفوق إناث المغرب في الدراسة وولوج مناصب القرار والمسؤولية عن جدارة واستحقاق رغم الفكر الأبوي الجاثم على أنفاسهن بدريعة المقدس…؟

-ألم تناضل المرأة المغربية من أجل الحرية والاستقلال جنبا إلى جنب مع الذكر في كل ربوع المغرب أطلسه وريفه، بواديه ومدنه؟ -أليست للمغرب إناثا صنعنا تاريخه

أليست له بطلات عالميات في رياضات متعددة؟ أليست له مناضلات حقوقيات وضعوا بصمتهن واضحة على المسار الحقوقي وطنيا ودوليا؟ أليست لنا محسنات من الوزن الثقيل منهن من تبرعت بأكثر من مليار سنتيم وهي سابقة من نوعها سواء بالنسبة للمبلغ او بالنسبة للقطاع المتبرع له وهو قطاع التربية والتعليم؟

-أليست لنا شهيدات “طرف د الخبز” مثل شهيدات حادثة الصويرة وضحايا حوادث بابي سبتة ومليلية وزوارق الموت وضحايا العنف والتطرف الوهابيين …؟

-ألا تستحق بطلات هذه الأحداث والحقائق أن تحفظ الذاكرة المغربية اسماءهن كرموز للنضال والتضحية لتكون عبرة وقدوة للأجيال القادمة؟

لماذا لا نبحث عن أسماء وصفات تلك المناضلات والضحايا والمسؤولات والعاملات والطبيبات والجنديات والمهندسات والاستاذات والأرامل والقوامات على النساء-الذكور… ونطلقها على أزقتنا وشوارعنا ومؤسساتنا مثلهم مثل إخوانهم الذكور؟ الشرط الوحيد هو أن يكونوا أو يكن قد قدموا شيئا لوطنهم وللإنسانية يستحقون عليه التكريم والذكر.

وبهذا الإجراء سنستطيع أن نبقي تاريخنا حيا وملموسا إسوة بالدول التي تحترم نفسها وتكرم شعوبها كحال فرنسا وأخص بالذكر باريس. إن على كل مؤسسة وكل حائط وكل أرضية في هذه المدينة، كتب اسم أو صفة شخص أو جماعة مرتبطة بحدث بطولي أو إنجاز مهم. وغالبا ما يرفق ذلك الاسم، بتقرير مختصر يقدم للقارئ درسا تاريخيا يغنيه عن جزء من عناء البحث والتنقيب في المكتبات والأرشيفات. وليس هذا فقط وإنما الأهم هو أن الأجيال الفرنسية تفتح عينيها وتغذي فكرها بحقائق ترتبط بالذات وتجاربها الناجحة والفاشلة كدعامات أساسية لبناء قيم الحب والسلام والتسامح والعمل والاجتهاد خدمة للإنسان-الوطن والإنسانية بعيدا عن الاستيراد والتغريب والتمييز والإقصاء وطمس الهوية.

إشترك في نشرتنا البريدية وتوصل بمواضيع مثيرة للإهتمام

شارك المقال مع أصدقائك

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

مقالات ذات صلة

نداء من أجل تأسيس هيأة عليا للصحة في المغرب

الحماية الاجتماعية للعاملين في القطاع الخاص والمهن الحرة

جنرال الصمود.. الأسير الفلسطيني نائل البرغوثي

أستاذ القانون العام بجامعة محمد الخامس بالرباط

ادمينو يكتب.. تدبير المخاطر الانتخابية في ظل الانتخابات المقبلة

هل تنقذ الملكية ليبيا؟

تابعنا على