مكانة الزعيم عبد الرحمان اليوسفي في مذكرات المفكر محمد عابد الجابري

02 يونيو 2020 - 15:27

معلوم أن أول لقاء، و تعارف شخصي تمَّ بين الزعيم الوطني عبد الرحمن اليوسفي، و المفكر محمد عابد الجابري، تم عند التحاق الجابري، بجريدة التحرير، التي كان عبد الرحمن اليوسفي رئيس تحريرها، عند انتمائه لجناح المهدي داخل حزب الاستقلال، في إطار التحضير لانتفاضة 25 يناير 1959م ،على قيادة الحزب، و انتقال أغلب محرري العلم المنتمين لجناح المهدي بنبركة إلى التحرير الجديدة.

و أول ما لفت انتباه محمد عابد الجابري في شخصية عبد الرحمن اليوسفي، هو روح النكتة، و دقة الملاحظة، و عن هذه الدقة قال الجابري:” و قد تعرفنا على دقة الملاحظة عند السي عبد الرحمان اليوسفي حينما اقترحنا أن تصدر التحرير فاتح أبريل، فقال: تجنبوا هذا اليوم، حتى لا يصف خصومنا جريدتنا ) بكذبة أبريل(، قالها ضاحكا، و فعلا تقرر إصدارها في الثاني من أبريل”، و قد نبه الجابري إلى أن عبد الرحمن اليوسفي، رغم كونه رئيس التحرير، لم يكن له مكتب خاص في مقر الجريدة الأول، و كان يكتفي بالجلوس في مكتب الجابري سكرتير تحرير الجريدة، أو “غرفة التحرير إذا كانت فارغة”: ص86: بينما كان المحررون يستفيدون من مكاتب خاصة، مما ينم عن قيمة الإيثار التي تميز بها الزعيم عبد الرحمن اليوسفي، حيث ” لم يحصل الأخ رئيس التحرير على مكتب خاص به إلا عندما انتقل مكتب تحرير جريدة الطليعة إلى برصة الشغل، و بطبيعة الحال لم تكن هناك، لا في مكتب رئيس التحرير عندما أصبح له مكتبا ، و لا في المكاتب الأخرى، أرائك، و لا ) فوطويات(، و إنما كراسٍ حديدية صلبة أو خشبية قديمة تتمايل بالجالس عليها”-88-ج:48 في غمار السياسة.

و إذا كان أول تعارف نشأ بين الجابري و اليوسفي في جريدة التحرير، التي يعترف الجابري بأفضالها و فضل رئيس تحريرها، حيث جعلته يدخل باب النضال الصحافي و السياسي من بابه الواسع، فقد ساهمت المحطات المفصلية التي جمعتهم منذ الثورة على قيادة حزب الاستقلال، في توطيد علاقتهم، التي نتج عنها المساهمة في تأسيس الحركة التقدمية بالمغرب، و المساهمة في تأسيس حزب الاتحاد الوطني للقوات الشعبية، و المساهمة في تجربة التناوب، و ما تفرع عنها من محطات حياتية بعيدا عن السياسة، توقفت سيرورتها مع وفاة الجابري، بعدما ” ارتفعت إلى مستوى مستقل عن علاقة التواجد في هيئة من الهيئات المسؤولة في الحزب”-89

و نلمح المكانة الرفيعة، للزعيم اليوسفي، عند المفكر الجابري، و الثقة الكبرى المتبادلة بينهما، من خلال حديثه عن مرحلة مفصلية من تاريخ المغرب، و حزب الاتحاد الاشتراكي، عندما استشار اليوسفي الجابري بخصوص الانخراط في تجربة التناوب، التي جنبت المغرب السكتة القلبية، كما اصطلح عليها آنذاك ، حيث صرح الجابري بصريح العبارة أن ثقته في اليوسفي عمياء، بغض النظر عن رأيه الشخصي في موضوع الاستشارة، و في هذا الصدد قال الجابري للزعيم اليوسفي، معبرا عن ثقته في اختياراته:”… أبديت رأيي، و كان باختصار كما يلي: هناك اختياران : إما الدخول في التجربة الآن، و إما الانتظار، و مع أن الحجج متكافئة بالنسبة للاختيارين، فأنا أفضل الانتظار. و لكن إذا كنتَ تميل إلى الاختيار الأول، فأنا لن أطلب منك الحجج لأن الشيء الذي يحسم في مثل هذه الأمور ليس الحجج، بل الثقة، و ثقتي بك أمس و اليوم لا تتزعزع. و أنا أول من يعرف أنك ستغادر المكان عندما يتبين لك أن لا فائدة في المكوث فيه”-انتهى كلام الجابري، في غمار السياسة: ج:1،ص:41-42-.

و ينبه المفكر محمد عابد الجابري، إلى أن اليوسفي كان محترما عند الجميع، ليس فقط الاتحاديين، بل حتى الشرطة السرية التي كانت ترابض قرب مقر الجريدة، و عن هذا الاحترام قال الجابري:” لم يحدث قط أن تطاول عليَّ شرطي سري أو علني، بل بالعكس كنت أحس أني أحظى بنوع خاص، قريب من ذلك الذي كان يحظى به الأخ اليوسفي. أما احترامهم للأخ عبد الرحمان، فهذا ما يفرض نفسه على جميع من تعامل معه”-90-91.

و على الإجمال، فإن ما ذكرناه في هذا المقال المقتضب، خير دليل على رمزية و مكانة الزعيم الوطني، عبد الرحمان اليوسفي الذي فرض احترامه على الجميع، أنصارا و خصوما، و هذا الاحترام إنما هو نتاج روح وطنية عالية، صادقة في نضالها ، مخلصة لوطنها و ملكها، و مدافعة عنه، و مناضلة من أجله، و هذه الوطنية العالية هي التي تفسر مشهد تقبيل جلالة الملك لرأسه، و تخليد اسمه بأكبر شوارع طنجة، و نعيه برسالة ملكية مؤثرة.

و من رام تمثل الصورة التي رسمها المفكر محمد عابد الجابري لفقيد المغاربة قاطبة الزعيم عبد الرحمان اليوسفي، و مكانته في قلبه، فليقرأ الأجزاء الثلاثة من كتاب ” في غمار السياسة فكرا و ممارسة” الذي استقينا منه هذه النماذج التي مثلنا بها، على أساس توسيعها في المستقبل القريب، لعلنا نساهم من خلال الوفاء لروح الوطنيين الكبار، و استعادة تاريخهم، بتجويد الممارسة السياسية ببلدنا الحبيب، من أجل استكمال بناء مغرب المستقبل، الذي وضع لبناته قادة من طينة الفقيد.

* شاعر وناقد ، باحث في تحليل الخطاب. المندوب الإقليمي لحركة قادمون وقادرون-مغرب المستقبل

إشترك في نشرتنا البريدية وتوصل بمواضيع مثيرة للإهتمام

شارك المقال مع أصدقائك

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

مقالات ذات صلة

الحماية الاجتماعية للعاملين في القطاع الخاص والمهن الحرة

جنرال الصمود.. الأسير الفلسطيني نائل البرغوثي

أستاذ القانون العام بجامعة محمد الخامس بالرباط

ادمينو يكتب.. تدبير المخاطر الانتخابية في ظل الانتخابات المقبلة

هل تنقذ الملكية ليبيا؟

رهانات الأحزاب للمحطة الانتخابية لسنة 2021 (الجزء الأول) العدالة والتنمية ورهان الولاية الثالثة

تابعنا على