أجواء غير مسبوقة.. هكذا انطلقت امتحانات البكالوريا بالبيضاء (فيديو)

03 يوليو 2020 - 11:00

انطلقت، صباح اليوم الجمعة، امتحانات السنة الثانية بكالوريا شعبة الآداب والعلوم الإنسانية والتعليم الأصيل برسم دورة يوليوز 2020 بكافة جهات المملكة، وذلك وفق اجراءات استثنائية غير مسبوقة بسبب تزامنها مع أزمة كورونا.

وقال عبد العالي السعيدي المدير الإقليمي للمديرية الإقليمية الفداء درب السلطان، إن أزمة كورونا فرضت القيام بمجموعة من الإجراءات الوقائية لحماية المترشحين والأطر التربوية من انتقال عدوى فيروس كورونا المستجد، منها توفير الكمامات الوقائية والمعقمات داخل مراكز الامتحانات، بالإضافة إلى التباعد الاجتماعي.

وأضاف السعيدي في تصريح لجريدة “العمق”، أن الامتحان إلى حدود صباح اليوم الجمعة يمر في أجواء “ممتازة ومريحة” رغم وجود التحدي الجديد المتمثل في القاعات الرياضية التي اعتمدوا عليها لأول مرة في مثل هذه المناسبة، متمنيا التوفيق لجميع الأطر التربوية والإدراية من أجل اتمام انجاح هذه العملية خلال طيلة أيام الإمتحانات.

وكانت وزارة التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي قد أعلنت أن 441 ألفا 238 مترشحا سيخضع للامتحانات.

وتقوم خطة الوزارة التي تم الكشف عنها خلال المجلس الحكومي المنعقد منتصف يونيو الفارط، على رفع عدد المراكز التي ستحتضن الامتحانات، من 1500 مركز في العام الماضي، إلى 2155 مركزاً خلال دورة 2020، موزّعة بين 100 قاعة مغطاة و145 مدرجا، و1910 مؤسسات تعليمية، مع حصر عدد المرشحين في كل قاعة بـ10 طلاب، فضلا عن تخصيص 371 مركزاً للتصحيح بمختلف المديريات الإقليمية.

كما تمّ تخصيص 46 مركزاً للامتحانات بالمؤسسات السجنية، تضم 107 قاعات، ستُجرى الامتحانات فيها لنحو 856 مرشحا.

إشترك في نشرتنا البريدية وتوصل بمواضيع مثيرة للإهتمام

شارك المقال مع أصدقائك

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

مقالات ذات صلة

الوكالة الوطنية لإنعاش الشغل

الـ ANAPEC تُنشئ وكالة جامعية بجامعة الحسن الثاني بالدار البيضاء

ارتفاع إصابات كورونا في صفوف الأطر الطبية والتمريضية بفاس إلى 123 حالة

أجيال إعلامية: سعيد زدوق .. أشهر المعلقين الرياضيين في تاريخ الإعلام المغربي

“كوكوط مات” .. آثار جائحة كورونا تصل إلى “الكوتشي” بالمدينة الحمراء (صور)

مسؤول لبناني: المستشفى الميداني المغربي من شأنه تعويض ما خسره القطاع الصحي ببلدنا

تابعنا على