نشطاء يعددون مشاكل أوصلت منطقة

نشطاء يعددون مشاكل أوصلت منطقة "واويزغت" بأزيلال إلى "الحضيض"

25 يوليو 2020 - 13:08

أصدر نشطاء بجماعة واويزغت بإقليم أزيلال وثيقة، توصلت جريدة "العمق" بنسخة منها، أعلنوا فيها عن مجموعة من المشاكل قالوا إنها أوصلت المنطقة إلى "الحضيض" وساهمت في تعميق "العزلة الحضارية" على جميع المستويات.

ومن بين المشاكل التي أوردتها الوثيقة الإقفال المتعمد لدار الشباب بالمنطقة مما ساهم في انحراف الشباب ونزوحه نحو المخدرات، وغياب أي مرفق ترفيهي للأطفال، فضلا عن احتلال الملك العام بشكل كلي من طرف تجار نافذين، لدرجة أصبح من المستحيل مرور الراجلين والسيارات من الشارع الرئيسي بشكل سلس.

وزاد المصدر في حديثه عن مشاكل المنطقة "طمس الهوية التاريخية للمنطقة وإهمال المنشآت الأثرية واحتلالها وتحويلها إلى أملاك خاصة، مثل الحي اليهودي(الملاح) بقبيلة "احتاسن" الذي تم الترامي عليه، وكذلك تهريب وتخريب "تذكار شارل دو فوكو" والذب يؤرخ لحقبة هامة من تاريخ المغرب، لكن للأسف تم تخريبه في ظل غياب الصيانة والاعتناء بالتراث اللامادي للمنطقة، وفق تعبير الوثيقة.

وسجل النشطاء إقصاء منطقة واويزغت من مشروع (جيوبارك مكون)، المثمن من طرف اليونسكو، على اعتبار أنه يشكل ٱلية تنموية ورافعة اقتصادية وسياحية أولى في أجندة مجلس جهة بني ملال خنيفرة، والمجلس الإقليمي لأزيلال، وتعثر إنجاز مجموعة من المشاريع الاستراتيجية والاجتماعية بالمنطقة من قبيل المستشفى الذي كان مبرمجا ولم يخرج إلى حيز الوجود لحدود الساعة.

وذكر المصدر ذاته انتشار المتشردين والمصابين بالأمراض النفسية، يساهمون بين الفينة والأخرى في أعمال تخريبية تطال بعض الممتلكات العامة، وانتشار جميع مظاهر التلوث، حيث الأزبال منتشرة في الأزقة والأحياء في ظل غياب شركة متخصصة لتدبير النفايات، فضلا عن انتشار مياه الواد الحار التي تصب في المجاري المائية، وهو ما يهدد بشكل كبير صحة المواطنين ويهدد البيئة، على حد تعبير الوثيقة.

وأشار النشطاء إلى حرمان الساكنة من مشروع إنجاز مركب سوسيو رياضي ثقافي، والانقطاع المتكرر للماء والكهرباء في المنطقة، فضلا عن العشوائية في تدبير السوق الأسبوعي، والغموض الذي يلف إسناد رخص اشتغال وكالات الصيد التجاري بالمنطقة وتفويض المساحات المائية بشكل إقصائي لساكنة المنطقة.

ولفت الموقعون على الوثيقة إلى إنشاء ملعب بميزانية ضخمة في مساحة غير صالحة للبناء، وشل الحركة الاقتصادية بالمنطقة عن طريق وقف منح رخص إصلاح المحلات التجارية، ووضع شروط مجحفة في ذلك، بالإضافة إلى عرقلة إعادة إصلاح وبناء مجموعة من المنشآت كالمساجد في بعض الدواوير.

إشترك في نشرتنا البريدية وتوصل بمواضيع مثيرة للإهتمام

شارك المقال مع أصدقائك

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

مقالات ذات صلة

السلطات تهدم بنايات عشوائية ببني ملال .. وتحيل مخالفين على النيابة العامة

شرطي بالبيضاء يوقف شخصا بالسلاح هدد سلامة المواطنين عناصر الشرطة

حالات الإصابة بكورونا في انخفاض بأكادير.. وسوق الأحد سيُفتح الأسبوع المقبل

تابعنا على