إضراب عمال النظافة

إضراب عمال النظافة "يُغرق" وجدة في أكوام النفايات تزامنا مع العيد.. ومطالب بالتدخل (صور)

01 أغسطس 2020 - 17:30

شهدت مدينة وجدة خلال اليومين الأول والثاني لعيد الأضحى، إضطرابا كبيرا على مستوى قطاع النظافة بمختلف أحياء المدينة على إثر إضراب مفاجئ لعمال النظافة.

وكان من المفترض أن تشرع الشركة الجديدة "S.O.S Angad" المخول لها تدبير القطاع بموجب عقد يمتد لـ7 سنوات، أن تباشر عملها اليوم السبت فاتح غشت الجاري، لتعويض شركة "سيطا البيضا"، إلا أنها تعثرت في ذلك بعدما أضرب عمالها بسبب شروط وصفوها بـ"التعجيزية"، حسب ما استسقته "العمق" من مصادر متطابقة.

وجدة

وعن هذه الشروط، تقول ذات المصادر، فرضت الشركة خصم 200 درهم عن كل يوم غياب، وهو المبلغ الذي لا يتطابق مع أجر اليوم الواحد للعامل، مع تحميل المراقبين وبعض الموظفين مسؤولية الحالة الميكانيكية للسيارات والدراجات النارية التي يؤدون بواسطتها عملهم، كما تطرح الشركة إمكانية تحويل العمال لمدينة الرباط.

أضراب عمال النظافة تسبب في تذمر واسع لساكنة المدينة التي عبرت على صفحات التواصل الاجتماعي عن غضبها من "غرق الشوارع والأحياء تحت أكوام من النفايات في أيام العيد" ،حيث تتزايد كميات النفايات المنزلية بشكل كبير.

وجدة

وحمل معلقون المسؤولية للمجلس البلدي، معتبرين أنه فوت قطاع نظافة المدينة للشركة الجديدة "في وقت غير مناسب، حيث كان الأجدر إبقاء الأمور على طبيعتها إلى أن يمر العيد"، وفق تعبيرهم.

ويرتقب أن تعقد السلطات المحلية اجتماعا يوم الإثنين المقبل لمناقشة الموضوع وبحث سبل معالجة المشكل الحاصل بين الطرفين.

وجدة

وجدة

إشترك في نشرتنا البريدية وتوصل بمواضيع مثيرة للإهتمام

شارك المقال مع أصدقائك

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

مقالات ذات صلة

اغتصاب الاطفال

تحديد أول جلسة لمحاكمة خمسيني متهم بالاعتداء جنسيا على طفلة بتامنصورت

إغلاق المدارس

آباء “غاضبون” لأمزازي: قرار إغلاق المدارس لا أساس له وعواقبه لا يمكن إصلاحها

الشاون في صدارة مقاييس التساقطات المطرية بمدن المملكة

تابعنا على