محسن لم ينتحر، محسن قُتِل
https://m.al3omk.com/83236.html

محسن لم ينتحر، محسن قُتِل

كل يوم يفقد هذا الوطن العليل ابنا من أبنائه، قد يفقده في حادثة سير أو عراك في الحي أو جراء خطأ طبي.. لكن في الآونة الأخيرة أصبح الوطن يفقد أبنائه جراء “الحكرة” التي يعانون منها..

العشرات من المغاربة فقدوا حياتهم بعد أن عانوا من ظلم وشطط رجال السلطة الذين يريدون إعادة هذا البلد إلى عهد “البصري” عهد الرصاص و القرطاس..

تعود بي الذاكرة إلى قضية “مي فتيحة”، بائعة الحلوى و البغرير بمدينة القنيطرة.. المرأة التي اختارت بيع البغرير من أجل إطعام نفسها و ابنتها بعد أن فقدت زوجها، بدل اختيار طريق مُعوَج غير سليم..

لكن، و لأنها في وطن ﻻ يؤمن بالديمقراطية، وطن يسود فيه قانون الغاب و لا مكان فيه للضعفاء. فقد كان مصيرها الموت حرقا بعد أن صودِرت سلعتها من قِبَل رجال السلطة. اشتعلت النار في جسد “مي فتيحة” و اشتعلت قلوبنا سخطا على وضعنا بهذه المملكة، لكن سرعان ما انطفأت الشرارة بعد أن مُسِحت ذاكرتنا.. و بعد أن صدَّق العديد إعلان الداخلية عن فتح تحقيق حول القضية و محاسبة المسؤولين.

“مي فتيحة” لم تنتحر، “مي فتيحة” قُتِلَت. قتلها هذا الوطن معية “خدام الدولة” و المسؤولين الذين يتم انتخابهم، أولئك الذين ينسون هموم الشعب بمجرد انتهاء الحملة الانتخابية.

انتهت قضية السيدة فتيحة و أصبحنا اليوم نعيش قضية أخرى، قضية “محسن فكري” بائع السمك بمدينة الحسيمة، بالريف. شاب يبلغ من العمر واحد و ثلاثين سنة، يبيع السمك بمدينة كانت و لا زالت محط قلق “المخزن”.

اتجه يوم الجمعة 28 أكتوبر ليلا نحو الميناء مثلما اعتاد لأجل اقتناء كمية من السمك حتى يبيعها في الصباح.. كل شيء يمر بشكل قانوني و أمام أعين المسؤولين و رجال الأمن، إلى أن تم توقيفه وسط المدينة بحجة أن السلعة الموجودة بالشاحنة غير قانونية..

رجل الأمن أمر باستدعاء شاحنة النفايات لأجل رمي الحمولة فيها، بينما كان محسن يحترق من الداخل و هو يرى رزقه و رزق أبنائه سيندثر..

قفز محسن وسط الشاحنة مع سلعته حتى يخرج منها و لو سمكة واحدة، أمر رجل الأمن السائق بتشغيل آلة الطحن قائلا “طحن مو”، كانت “طحن مو” آخر جملة يسمعها القتيل.

قُتِل محسن فكري و قُتِلَت معه أحلامه، تاركا وراءه أبناء لا معيل لهم. فالشعور بالظلم و “الحكرة” ليس بالأمر الهيِّن !
بعد أن تم حمل ضحايا الفيضانات منذ سنتين في الجنوب بشاحنات النفايات، ها هي لعنة الشاحنات تعود مرة أخرى و تطحن شابا مرحا محبا للحياة استشهد في سبيل الدفاع عن رزقه و حقه في العيش..

اتحد أبناء الحسيمة فيما بينهم من أجل أخيهم، بوحدتهم استطاعوا إخراج عامل المدينة بمعية وكيل الملك بالاستئنافية في الثالثة صباحا.. و كعادة الداخلية فقد وعدهم العامل بفتح تحقيق و بعزل مندوب الصيد البحري، رغم أن المندوب لا علاقة له بالواقعة !
نكتة “فتح تحقيق” دائما يتم رفعُها لإخماد نار الاحتجاجات، فأين نتائج تحقيق طانطان؟ تحقيق عبد الله بها؟ تحقيق تسريب امتحان الرياضيات؟ تحقيق “كراطة” ملعب مولاي عبدالله؟

تحقيقات عدة يتم فتحها و سرعان ما يتم إغلاقها دون تقديم نتائج..

أما جملة ” طحن مو ” فقد اعتدنا على سماع مثل هاته الجمل من قِبَل رجال السلطة، دائما تكون الأم محور ذلك.. فقد سبق لمسؤول أمني قال ” قتلوا دين مهم ” في مجزرة الخميس الأسود يوم السابع من يناير بمدينة إنزكان..
نختم ما سبق بقول محمود درويش :

عام يذهب و آخر يأتي، و كل شيء يزداد فيك سوءا يا وطني !

إن الآراء المذكورة في هذه المقالة لا تعبّر بالضرورة عن رأي هيئة تحرير جريدة العمق المغربي وإنما تعبّر عن رأي صاحبها.