مستشارٌ يوجه للعلمي سؤالا كتابيا حول قرار منع VOIP
https://m.al3omk.com/84138.html

مستشارٌ يوجه للعلمي سؤالا كتابيا حول قرار منع VOIP

وجه المستشار البرلماني عن حزب العدالة والتنمية، نبيل الأندلوسي، سؤالا كتابيا لوزير الصناعة مولاي حفيظ العلمي، حول قرار منع المحادثات الصوتية الـ Voip، مطالبا “باتخاذ الإجراءات اللازمة لإعادة الأمور إلى نصابها، وضمان استمرارية مجانية هذه الخدمة التواصلية، وإلزام الوكالة الوطنية لتقنين المواصلات باحترام حقوق المستخدمين”

وقال الأندلوسي، في السؤال الكتابي الذي تتوفر جريدة “العمق” على نسخة منه، “نسائلكم، السيد الوزير عن حيثيات قرار إيقاف ومنع المحادثات بتقنية “VOIP” بدءً، خاصة في ظل الخسائر الهائلة التي تكبدها الاقتصاد المغربي من جراء هذا الإجراء، بحيث قدر تقرير أنجزه المركز الأمريكي للابتكار التكنولوجي، التابع لمعهد “بروكينغز”، حجم الخسائر المالية التي تكبدها الاقتصاد المغربي منذ قرار الوكالة الوطنية لتقنين المواصلات منع المحادثات الصوتية عبر الخدمة المذكورة، بحوالي 320 مليون دولار أمريكي، بل ويضيف هذا التقرير الذي شمل الفترة الممتدة ما بين فاتح يوليوز 2015 ومتم يونيو 2016، أن خسائر حظر المكالمات الصوتية والمرئية عبر تطبيقات “واتساب” و”فايبر” و”سكايب”، قد بلغ بالنسبة للمغرب ما يزيد عن ثلاثة مليارات درهم خلال فترة لا تتعدى ثلاثة أشهر”.

وكانت  خدمات “Voip” للاتصال، قد عادت أمس الإثنين، إلى الاشتغال من جديد، بعد منعها من طرف شركات الاتصال الثلاث العاملة في مجال الاتصالات.

قرار العودة، جاء مع اقتراب قمة المناخ العالمية، التي ستحتضنها مدينة مراكش، خلال الفترة الممتدة من 7 إلى 18 نونبر المقبل، والتي ستعرف توافد عدد من الدول التي تستخدم هذه الخدمات.

هذا، وتأكدت جريدة “العمق” من عودة الاتصال المباشر عن طريق ADSL لكل من تطبيقي “واتساب” و”سكايب” ابتداء من صباح يوم الإثنين.

وكانت الوكالة الوطنية لتقنين المواصلات، قد أعلنت في يناير الماضي، حضر خدمة الاتصالات الصوتية المجانية عبر الإنترنت، مضيفة أن أسباب الحظر اقتصادية وقانونية وتنظيمية، “حيث قانونيا لا يجب أن تقدم هذه الخدمات إلا من طرف الشركات التي لها تراخيص خاصة، بالإضافة إلى أنه يجب ضمان شروط المنافسة الشريفة بين هذه الشركات”، في إشارة إلى الجانب الاقتصادي من القرار.