أرشيف : عبد اللطيف رعري – فرنسا
أرشيف : عبد اللطيف رعري – فرنسا

سَفرٌ عَلى ظَهرِ الخُرافةِ ..

منْ أيْنَ تأتِي الأحَاجِي وفٌصُولنَا خَريف…. والسَّماءُ…. فِي عُيونَنا صَاعقتانِ تحتَ قدم طفلٍ عَربٍي كُلَّمَا عَدا ورَاءَهُما تخيّل لِلنَّملِ أنَّ سُليمان باقٍ …. والربُوبيِة شًجرةٌ من المُعجزاتِ ومُلكُ سليمان قدَاسةٌ […]

هَذا الاصْبعُ يسْتمِيلُ العُيونَ

حذاري ….. هذا الاصبعُ السهم ُ صوب خريطةَ الجسدِ هذا الوشم الصاعد في أفق الخواء .. كيف يستثني الاحرف كلها ويصيب العين؟ كيف يراقص الاطياف جلها ويرمي الومض؟ كيف يداري […]

المَلْحَافْ مَنْ رْبِيعْ الدَّارْ

على قْدَرْ عْرَايَا وَتعَرِّيتْ على غْبَاشْ عْمايَا وتعْمِيتْ علَى قُرْبْ شْقَايَا وَشْقِيتْ لْشُوفْتِي فْحَالِي وَتِفْرَادِي بْحَرْقَةْ لَحْزَانْ وطَيتِّي المَلفُوفَةْ على صَرعْ نَفْنَافِي مَنْ السّْمَرْ يَقْرَصْ… يليّعْ… ينْجرْ… برْبيعْ الخَرْبةْ الشَّاهْدَةْ […]

اللَّسَانْ الطّْوِيلْ

وَتاعْ اللهْ أيا رْجَالْ بلادِي هَاذِي رَجْلَةْ…؟ هَاذِي فَعْلَةْ … ووجَاهْنَا للقَبلةْ …. نْحزُّوا فَذوَاخَلنَا الصَّمْتْ وَالحِيرَةْ ونَجُّوا سْلاهَمْ مَنْ لَوْدَحْ تحْجَبْ عَالعِينْ شْطَارْةْ الِّليلْ بخَرْقَةْ حَمُّورِيَّةْ مْزَرْقْطَةْ خْضُورَةْ …… […]

كَاينْ الِّليلْ والهَرْبَةْ خْرَافَةْ

للَّاهْ للَّاهْ…. أهذُوك الرّاحلين بْعِيدْ علَى جْنَاحْ مكْسُورْ مْيصَّلْ من لَعْنَادْ…. ميصَّلْ مَن لاَ لاَ لاَ …. والنَّقْصْ الفَانِي … رَامِي جْلاَيلْ التّْعَنْكِّيرَةْ عْلَى ظَلْ خَشْلاعَةْ شَيَّاطَةْ مَنْ لَحْصَادْ فِينْ […]

حرقوا أشلاء خاطري بالغمام

1 كلُّها الطريق آفةٌ ………… لمّا عداها سلامي بنظرةٍ رسمتْ ظُلمتي في متسعاتٍ يمتد فيها الأفقُ حد َّما نرى حدّ ما لا نرى حيث لا مستقر للرِّيح في نزف الدماء […]

التشابه منا ولا عجب

هكذا تراجع ربيح الحلم لورائيات زمن كان التشابه أصلا للكون فمن تشابه منّا فلا عجب … ومن أتى بغيرنا فهو عكس التشابه فلينتظر الرّشمة الموالية للقدر … من وحلٍ… من […]

الأحرفُ كِناية للغضبِ

نثرت أحرفي بسخاء على بياض خلته الثلج يصنع دمى الالاعيب لانسلّ من دهشتي قبل ختم النّزوات. وأمزح بظلي على فورة ماءٍ أهتدي بدخانها صالة العبادة ومنابر الخلودية بالتّمام في حضرة […]

كل شيء سقط من يدي

أسقطتُ من يدي وهج السِّنين وتعبي من حِين لحِين وفي قرارِي انِّي أمشِي أسقطت همسي في نفسي لتخلد صغار العصافير في كفي فلوحدها حركت ريحًا ذكرتني برائحة الأرض…. وبدفئها كنت […]

هَذَا رَاهْ الوَادْ وَهَاجْ…

  فَضْيَافَةْ المُولاَ الدّعْوَة مَقْبُولَة وحْيَازَةْ الشِّي بشِّي شَنْعَةْ مَهمُولَةْ… وغْلَاوْة مْقامِي المَطْرُوزْ بَبْكَايَا والشَّمعَةْ المَكَّديَّةْ بَهْذابِي وَشْقايَا … وحُرْمَة لشْعَارْ النَّاطْقَة بسْمَايَا …. راهَا غير رْسَامْ تفْيدْ العْرَا منْ […]

أتْلفتُ مَلابسَ المَشهَدِ الاخِيرِ

كمَا يرَى المُهجّرُ أهرَامَات الثَّلج تنقُلُ خِطَابَ السَّماءِ بِالْمكْشُوفِ .. ويَرى الاسيرُ أغلالهُ حِكايَات بلحْنِ المَآسِي مغترًا بفرجِ الأغنيات وغَشْوةُ طَلاسِم آخِرِ اللَّيلِ بالطَّرْحِ المَألوفِ… مُختالٌ بيُمنَاهُ لِعَودَة طَائرِ القُصُورِ […]